آخر الأخبار :
أحزاب اللقاء المشترك تهنئ الشعب اليمني وقائد الثورة والرئيس والحكومة بمناسبة أعياد الثورة خطاب السيد حسن نصر الله في اليوم العاشر من محرم 20-9-2018 خطاب السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في يوم العاشر من محرم 1440هـ السيد حسن نصر الله في ذكرى عاشوراء : نجدد وقوفنا إلى جانب الشعب اليمني المظلوم السيد عبد الملك في عاشوراء: الشعب اليمني متمسكا بمواقفه المبدئية تجاه القضايا الكبرى وعلى رأسها فلسطين حشود جماهيرية : في ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام موسكو: تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي يزود المجموعات المسلحة في سورية بأسلحة كيميائية سفير ايران لدى لندن: تسيس سفر الايرانيين الى وطنهم محكوم بالفشل اجواء محرم الحرام في ايران لماذا يهدد الكيان الاسرائيلي ايران بضربة نووية

الأكثر زيارة في قسم(منوعات)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

نعمان في مؤتمر صحفي: يكشف عن استمرار مساعي التنظيم الناصري للتهدئة، والمقطري يحذر اطراف الصراع من استدعاء التدخل الخارجي في اليمن

نعمان في مؤتمر صحفي: يكشف عن استمرار مساعي التنظيم الناصري للتهدئة، والمقطري يحذر اطراف الصراع من استدعاء التدخل الخارجي في اليمن

الجماهير برس - صنعاء خاص      
   الاثنين ( 08-09-2014 ) الساعة ( 8:40:39 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

حذر الامين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عبدالله نعمان محمد من خطورة الوضع الذي تعيشه اليمن وقال ان الوطن وصل الى مرحة لم يعد يحتمل معها المزيد من الازمات.

وعبر نعمان عن موقف التنظيم الناصري الرافض للعنف وفرض القرارات والمواقف بالقوة وضد اي فعاليات او انشطة تمس الدولة او تعمل على اضعافها ودفعها نحو الانهيار.
 
كما عبر الامين العام للتنظيم الناصري - في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر اللجنة المركزية للتنظيم الناصري بصنعاء- عن مخاوفه للتطورات الاخيرة في العاصمة صنعاء وما تبعثه المخيمات المسلحة لجماعة الحوثي في مداخل العاصمة صنعاء من رسائل خوف وهلع لدى اليمنيين الذين يستحضرون حصار صنعاء في ستينات القرن الماضي وكذا ما تعرضت له العاصمة العام 48م. واعتبر قرار جماعة انصار الله اغلاق منافذ العاصمة صنعاء قرار خطير يضاعف حجم القلق والخوف لدى اليمنيين.
وكشف الامين العام للتنظيم الناصري عن استمرار مساعي التنظيم لتهدئة الوضع وقال ان هناك تواصل مع قيادة انصار الله ومع القيادة السياسية وكافة الاطراف للوصول الى حلول توافقية تنهي حالة التوتر الحاصل. داعيا كافة الاطراف للجلوس على طاولة الحوار والبحث عن مخارج يتوافق حولها الجميع.
 
وأضاف: امام اليمنيين فرصة كبيرة وهامة لصنع الدولة المدنية الحديدثة التي تطلع اليها اليمنيين طويلا، وتممكن اليمنيون من الدخول في مؤتمر الحوار الوطني الشامل والخروج برؤى وتوجهات ترضي الحد الادنى من تطلعات الشعب وقواه الحية وتؤسس لبناء دولة يمنية مدنية حديثة، ويجب على اليمنيين عدم تفويت هذه الفرصة والبناء على مخرجات مؤتمر الحوار.
 
واستعرض نعمان موقف التنظيم الناصريمن تطورات الازمة منذ ما قبل نشأتها وقال ان موقف التنظيم الناصري كان واضحا منذ البداية ورافضا لإقرار اي زيادات سعرية على المشتقات النفطية وحذر من ذلك قبل صدور قرار الجرعة السعرية، مشيرا الى ان التنظيم طالب بتطبيق جملة من الاصلاحات الاقتصادية التي تبدأ بتنظيف السجل الوظيفي والغاء الاسماء الوهمية والمزدوجة ووقف كافة اشكال الصرف العبثي عبر الاعتمادات والامتيازات التي تصرف دون وجه حق. وقال انه عقب صدور قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية سارع التنظيم الناصري الى التقدم برؤية واضحة للمعالجات وعرضها على اللقاء المشترك ومن ثم تم رفعها الى الحكومة، وانتقد في هذا الصدد تباطؤ اللقاء المشترك في رفع الرؤية للحكومة ومتابعة تنفيذها وقال ان ذلك لو تم في حينه لما وصلنا الى ما وصلنا اليه اليوم.
 
كما اكد ان التنظيم طالب منذ وقت مبكر بتشكيل حكومة كفاءات تراعي الشراكة والتوافق. مؤكدا انه لو وجدت حكومة يتوافق عليها اليمنيين واعتمدت مبادئ الحكم الرشيد والشفافية فان اليمن ستعبر النفق المظلم بسلام, وستتمكن الحكومة من انجاز ما تبقى من مهام المرحلة الانتقالية.
 
وقال الامين العام للتنظيم الناصري عبدالله نعمان ان التنظيم كان له تحفظات على اداء حكومة الوفاق وانه كان يدرك ان مشاركته فيها ستلحق به خسائر على المستوى الشعبي لكنه فضل المشاركة والبقاء للحفاظ على صورة الوحدة السياسية والتوافق.
 
ودعا الامين العام للتنظيم الناصري كافة الاطراف الى عدم المكابرة وتحكيم العقل والاقتناع بان الحوار قبل الحرب والدمار، اقل كلفة من الحوار عقب الحروب والصراعات.
 
وحول انتقاد الامين العام لبعض سياسيات الرئيس هادي اكد عبدالله نعمان انه لا توجد هناك خلافات مع الرئيس هادي او ازمة بينه والتنظيم الناصري وانما نقدنا وتصويبنا لبعض الاخطاء ياتي من حرصنا على ان يمارس الرئيس هادي كافة صلاحياته دون تجاوز للقانون او الدستور ، وهو دليل حب وحرص وواجب وطني يفرض علينا تقديم النصح لترشيد سياسة القيادة.
 
وفيما يتعلق بتكتل احزاب اللقاء المشترك اوضح الامين العام للتنظيم الناصري ان تكتل المشترك ليس مغلقا على اعضاءه الحاليين فقط وانما هو مفتوحا لكافة القوى التي ترغب الانضمام اليه شريطة الاقتناع والالتزام بالياته ولوائحه.
 
من جانبه دعا امين الدائرة السياسية للتنظيم الناصريعبدالله المقطري كافة الاطراف المتصارعةالى تجنيب اليمن ويلات العنف والوفضى وان لا يكونوا سببا لتدخل خارجي في اليمن وتحويل البلد الى مسرح لتصفية حسابات اقليمية ودولية. وفي هذا الصدد جدد المقطري موقف التنظيم الناصري الثابت والمبدئي ورفضه القاطع لأي تدخل من اي نوع كان في شؤون اليمن. وقال يجب ان تقوم علاقة اليمن بدول الاقليم والعالم على اساس الندية والتكامل ومصالح كل بلد.
 
واستعرض امين الدائرة السياسية للتنظيم الناصري موقف التنظيم من ممارسات الادارة الامريكية التي تشن غارات جوية داخل الاراضي اليمنية عبر طائرات دون طيار في انتهاك صارخ للدستور اليمني والقوانين الدولية.
 
وكان المؤتمر الصحفي قد استهل بقراءة  البيان الختامي الصادر عن الدورة الاعتيادية الاولى للجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري  المنعقدة خلال الفترة من 5-6 سبتمبر الجاري تلاه الزميل أشرف الريفي عضو الدائرة الاعلامية للتنظيم ومدير تحرير صحيفة الوحدوي.
 

اليكم نص البيان الختامي الصادر عن الدورة الأولى الاعتيادية لمركزية التنظيم الناصري

 
في أوج اللحظة التاريخية التي يعيشها الوطن وهو يناضل للخروج من أزماته المحدقة به ، وفي لحظة تكافح صنعاء حصارها ويتربص بها السلاح من جميع الجهات فتأبى إلا أن تنتصر لقيم الحق والعدل والسلام وفي ظروف أمنية وسياسية واقتصادية بالغة التعقيد والخطورة يتسلح فيها الناصريون بالإحساس والشعور بالمسئولية الوطنية والقومية ،
عقدت اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري دورتها الاعتيادية الأولى خلال الفترة 5- 6 سبتمبر2014م في المقر المركزي للتنظيم برئاسة الأمين العام للجنة المركزية للتنظيم الأخ عبدالله نعمان محمد.

 

وبعد إقرار جدول أعمال الدورة وتشكيل اللجان المنبثقة عنها ألقى الأخ الأمين العام كلمة حيا فيها الروح النضالية العالية للأخوة والأخوات أعضاء اللجنة المركزية وأعضاء التنظيم، وإصرارهم على مواجهة التحديات والصعاب من أجل الوطن وأمنه واستقراره .. موضحا فيها إن أهمية إنعقاد هذه الدورة لا تكمن فقط في موعد ومكان وظروف انعقادها، وإنما ايضاً في القضايا التي ستقف أمامها والتحديات التي تواجه وطننا وامتنا.
 
وبعد استعراض ومناقشة الوثائق المقدمة من الأمانة العامة اتخذت اللجنة المركزية إزاءها عدد من القرارات والتوصيات على الصعيد الداخلي.
 
 كما استعرضت عدداً من القضايا على الصعيدين الوطني والقومي على النحو التالي :-
 
أولا: المستوى الوطني:
 
-      تثمن اللجنة المركزية مبادرة الأمانة العامة للتنظيم للخروج من الأزمة وتشيد بالتعاطي الايجابي معها من قبل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والسفراء والمبعوث ألأممي للأمين العام للأمم المتحدة السيد جمال بن عمر، وممثل الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في اليمن. وفي هذا الصدد ترى اللجنة المركزية أن مبادرة اللقاء الوطني الموسع تمثل مدخلا لحل الازمة في حال تطوير آلياتها وبنودها من قبل شركاء العملية السياسية على اساس مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وروح المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وبما يحقق المصلحة الوطنية العليا.
 
-      تؤكد اللجنة المركزية على حق التعبير عن الرأي بالطرق والوسائل السلمية وتغليب قوة القانون بدلا عن قانون القوة ، ورفض استخدام العنف والسلاح لتحقيق المطالب السياسية، وفرضها بالقوة كما تدعو إلى نبذ الدعوات التحريضية المناطقية والمذهبية , وتناشد علماء الدين والواجهات الإجتماعية الارتقاء إلى مستوى المسئولية الدينية والوطنية والأخلاقية لمواجهه ظواهر العنف والإرهاب وترشيد وتوجيه الخطاب الديني بما يحفظ وحدة وتماسك النسيج الأجتماعي ويخدم المصالح الوطنية العليا .
 
-      تجدد اللجنة المركزية رفضها لما تقوم به اطراف الصراع من محاولات لإضعاف الدولة بتمزيقها لخدمة مشاريعها. وتدعوها إلى تحكيم لغة العقل وتغليب المصلحة العليا للوطن بما يجنبه من الانزلاق إلى مهاوي الحرب من خلال اعتماد الحوار لا سواه كوسيلة للوصول إلى حالة التوافق حول السبل والآليات الكفيلة لتحقيق المطالب والأهداف السياسية بطرق سلمية وديمقراطية وتحذر من مغبة تحويل الوطن إلى ساحة صراع إقليمي ودولي .
 
-      تنبه اللجنة المركزية إلى الأثار السلبية المترتبة على التصعيد للأزمة الراهنة ودفعها نحو الانفجار لما لذلك من انعكاسات سلبية على الاستثمار والاقتصاد الوطني بقطاعاته المختلفة وإيجاد بيئة غير أمنة وطاردة لرؤس الأموال لاسيما في القطاع الخاص .
 
-      تجدد اللجنة المركزية تأكيدها على ضرورة تقييم تجربة اللقاء المشترك خلال المرحلة السابقة بما يحقق تطوير آلياته ووسائله وأساليبه ومواقفه وبما يكفل توسيع التحالفات السياسية على قاعدة مخرجات الحوار الوطني وصولا إلى بناء الدولة المدنية الحديثة .
 
-      تؤكد اللجنة المركزية على مواقف الأمانة العامة من رفع الدعم عن المشتقات النفطية وتشدد على أن يتابع اللقاء المشترك ما تقدم به إلى الحكومة لتنفيذ رؤيته لمعالجة آثار وتداعيات رفع الدعم عن المشتقات النفطية بما يعمل على توفير البدائل المختلفة لدعم صغار المزارعين والصيادين والحرفيين والشرائح الفقيرة في المجتمع وتحريك سلم الأجور والمعاشات بما يفي بتحقيق المستوى المعيشي اللائق والكريم لأبناء الشعب ،وتوجيه مخصصات الرعاية الاجتماعية لمستحقيها الفعليين وزيادة عدد الحالات المشمولة من الفقراء ، وإلغاء الاعتمادات المالية غير القانونية.
 
-      ترحب اللجنة المركزية بالمواقف الايجابية للحراك الجنوبي السلمي المشارك في مؤتمر الحوار وكذا المؤيد لمخرجاته , وتدعو الدولة إلى استكمال تنفيذ النقاط العشرين والإحدى عشرة وفقا لمخرجات الحوار ، وتهيب بجميع فصائل الحراك الجنوبي إلى تحكيم لغة العقل وتغليب المصلحة الوطنية العليا وتجنيب الوطن مهاوي الانزلاق إلى الحروب.
 
-      تؤكد اللجنة المركزية وقوفها إلى جانب الاخ رئيس الجمهورية في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني على قاعدة الشراكة الوطنية الواسعة والتوافق ومبادئ الحكم الرشيد وصولا لتحقيق الدولة المدنية الحديثة، و الحفاظ على أمن واستقرار الوطن وإيقاف نهب المال العام ومكافحة الإرهاب.
 
-      تدين اللجنة المركزية بشدة كل أعمال الإرهاب والاغتيالات والتطرف التي تهدد أمن واستقرار الوطن واستهداف أبناء القوات المسلحة والأمن كما تدين الخطاب الإعلامي المحرض على العنف والكراهية وتأجيج الفتن الطائفية والمذهبية و توظيف الدين في الصراعات السياسية .
 
-      تؤكد اللجنة المركزية على ضرورة انهاء لجنة صياغة الدستور مهمتها في الموعد المحدد مع انجاز السجل الانتخابي الإلكتروني الذي بموجبه سيتم التصويت على مشروع الدستور.
 
ثانيا :المستوى القومي والدولي:
 
-      تحيي اللجنة المركزية صمود المقاومة الفلسطينية في غزة في مواجهة العدوان الصهيوني وتثمن التضحيات الجسيمة للشعب العربي الفلسطيني ووحدة موقفه ، وتهيب بضرورة استمرار وحدة الفصائل الفلسطينية واعتبار المقاومة خيارا استراتيجيا لتحرير فلسطين.
 
-      تدعو اللجنة المركزية الدول العربية إلى إستشعار مسئولياتها تجاه المخاطر المحدقة بها وفي مقدمة ذلك مسئوليتها في الحفاظ على وحدة أقطارها وصولاً إلى تحقيق الوحدة العربية , وإتباع وسيلة الحوار مع دول الجوار الإسلامي في حل الخلافات البينية ومواجهه العدو المشترك .
 
-      تدعو اللجنة المركزية جمهورية مصر العربية الشقيقة إلى استعادة دورها الريادي في قيادة الأمة العربية , كما تدين أعمال العنف والإرهاب التي تستهدف الجيش المصري وتهدد الأمن القومي لمصر وأمتنا العربية .
 
-      تعبر اللجنة المركزية عن قلقها الشديد تجاه الأوضاع التي تعيشها العديد من الأقطار العربية وحاله اللأ إستقرار التي تعاني منها دول ما عرف بالربيع العربي مما ينذر بالقضاء على المكاسب التي تحققت في بعض الدول وتهدد بالزج بها في صراعات داخلية طويلة المدى ووخيمة العواقب جراء اتخاذ الصراع في تلك الدول وفي مقدمتها العراق وسوريا بعداً طائفياً يهدد التراب الوطني والنسيج الاجتماعي فيما تزداد الأوضاع سوءً في ليبيا وتواجه العملية السياسية في تونس العديد من التحديات الاقتصادية والأمنية ولمواجهه تلك التحديات والمخاطر و تدعو مختلف القوى القومية والوطنية في الوطن العربي إلى استشعار مسئوليتها والوقوف صفاً واحداً في وجه العدوان ومشاريع التقسيم والتمزيق الطائفية والمذهبية ودعوتها إلى عدم الانجرار إلى المشروع الصهيوني الرامي إلى تمزيق الأمة وإهدار مقدراتها ومصادرة حقها في التقدم والبناء .
 
-      تحيي اللجنة المركزية المواقف المشرفة لدول امريكا الجنوبية التي انحازت لقيم الحرية والعدل المتمثلة في مناصرة المقاومة الفلسطينية وإدانة الكيان الصهيوني واعتباره دولة إرهابية وتدعو القوى الحية في الأمة العمل على تعزيز العلاقات مع هذه الدول وفي مقدمتها فنزويلا الصديقة .
 
 
وفي ختام الدورة تهيب اللجنة المركزية بأعضاء التنظيم وأنصاره وجماهير الشعب التحلي باليقظة والتعاطي بشكل ايجابي مع ما يمر به الوطن من أوضاع خطيرة ،والارتقاء إلى مستوى التحديات الراهنة وأن يجسدوا مبادئ الحوار قولا ومسلكا والعمل مع شركاء العمل السياسي على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.
 
  
 عاش نضال التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري علي طريق الحرية والاشتراكية والوحدة
 
والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل ،،،
 
 
صـادر عن الدورة الاعتيادية الأولى                                                                    للجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري                                                                    المنعقدة خلال الفترة 5- 6 سبتمبر2014م.

 


الوحدوي نت


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين