آخر الأخبار :
المجلس السياسي الأعلى يؤكد موقف الجمهورية اليمنية الثابت تجاه القضية الفلسطينية السيد عبد الملك الحوثي يدعو الشعب اليمني للخروج بمسيرات للتأكيد على البراءة من الخونة القيادة القُطرية لحزب البعث قُطر اليمن تدين مشاركة مايسمي وفدحكومة الشرعية بمؤتمر وارسو بأسم الجمهورية اليمنية قيادة احزاب المشترك تدين مشاركة حكومة فنادق الرياض في مؤتمر وارسو وتؤكد رفضها التطبيع مع كيان الاحتلال مصدر بالخارجية يدين مشاركة حكومة المرتزقة باجتماع وارسو وزارة الثروة السمكية تدين جريمة العدوان بحق الصيادين بالحديدة اللقاء المشترك يدين جريمة العدوان الغاشم بحق الصيادين اليمنين في الحديدة ويستنكر التفجير الانتحاري في إيران اللقاء المشترك يهنئ جمهورية إيران الإسلامية بالذكرى الـ40 لانتصار ثورتها زاسبكين: هدف روسيا القضاء على الإرهاب في سورية ودعم سيادتها سياسي مصري: على واشنطن وقف تدخلها بالشؤون الداخلية لسورية

الأكثر زيارة في قسم(تقارير)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

الجماهير برس -      
   الاحد ( 28-08-2016 ) الساعة ( 4:59:38 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

لقي أمير تنظيم “جبهة النصرة” في درعا الأردني أبو جندل حتفه في ما قيل إنه قتل في حادث سير، وذلك غداة انشقاق الأردنيين إياد الطوباسي (أبو جليبيب)، وبلال خريسات (أبو خديجة).

وأعلنت “النصرة” أن أبو جندل أصيب بحادث سير قبل نحو أسبوعين بعد انتهاء صلاة الجمعة على الطريق الواصل بين صيدا والغارية الغربية، وقد حصلت الوفاة في الساعة السادسة صباحا من يوم الاثنين الماضي نتيجة تخثر بالدم”، حسبما ذكرت صحيفة القدس العربي.

وشغل أبو جندل منصب الأمير الأمني في جبهة النصرة قبل أن يصبح محققا في سجن الكوبرا، الذي يقع بين كحيل وصيدا.

يأتي الاعلان عن وفاة أبو جندل بعد انشقاق القياديين الأردنيين في النصرة، أبو جليبيب وأبو خديجة، بحسب صحيفة السبيل الأردنية.

وأوضحت مصادر في النصرة أن سبب الانشقاق الرئيس هو إعلان التنظيم فك ارتباطه بتنظيم القاعدة، وتخوف قيادات التنظيم المحسوبين على تيار “الصقور”، من “التنازل عن المبادئ”.

يشار إلى أن أبو جليبيب الذي قاتل سابقا في العراق، تولى مناصب قيادية كبيرة في جبهة النصرة، أبرزها القيادة العسكرية للتنظيم في درعا، وفي ريف اللاذقية مؤخرا.

فيما عمل أبو خديجة في مناصب مختلفة، أمنية منها وشرعية، وكان مسؤولا للتنظيم في بادية حمص، وريف دمشق.


وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين