آخر الأخبار :
خريطة فلسطين..هدية من أسيرات فلسطينيات لسفير اليمن بدمشق حزب البعث العربي الاشتراكي يدين مجزرة العدوان في الجوف اللقاء المشترك: جريمة العدوان في الجوف انتقام من المدنيين عقب هزائمه الشيوخ الأمريكي يوافق على قرارلتقييد قدرة ترامب بشن حرب على إيران رئيس الوزراء يشيد بجهود وزارة الخارجية الدبلوماسية #صنعاء:استجابة لطلب القيادة السياسية : آل محمود ووجهاء تعز يحكمون مشائخ المحويت .. احزاب المشترك ترفض ما تسمى صفقة القرن جملة وتفصيلا وتؤكد تأييدها للقضية الفلسطينية على خلفية جريمة شارع بغداد : عضو المجلس السياسي محمد علي الحوثي وأبو علي الحاكم يزورون منزل الدكتور عبد الوهاب محمود عبد الحميد في العاصمة صنعاء القيادة القطرية للبعث : تعزي الرفيق فارع بوفاة زوجته الرئيسان الأسد وبوتين يبحثان في دمشق التطورات الأخيرة في المنطقة واستكمال الجهود المشتركة للقضاء على الإرهاب في إدلب

الأكثر زيارة في قسم(تقارير)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

الجماهير برس -      
   الاحد ( 28-08-2016 ) الساعة ( 4:59:38 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

لقي أمير تنظيم “جبهة النصرة” في درعا الأردني أبو جندل حتفه في ما قيل إنه قتل في حادث سير، وذلك غداة انشقاق الأردنيين إياد الطوباسي (أبو جليبيب)، وبلال خريسات (أبو خديجة).

وأعلنت “النصرة” أن أبو جندل أصيب بحادث سير قبل نحو أسبوعين بعد انتهاء صلاة الجمعة على الطريق الواصل بين صيدا والغارية الغربية، وقد حصلت الوفاة في الساعة السادسة صباحا من يوم الاثنين الماضي نتيجة تخثر بالدم”، حسبما ذكرت صحيفة القدس العربي.

وشغل أبو جندل منصب الأمير الأمني في جبهة النصرة قبل أن يصبح محققا في سجن الكوبرا، الذي يقع بين كحيل وصيدا.

يأتي الاعلان عن وفاة أبو جندل بعد انشقاق القياديين الأردنيين في النصرة، أبو جليبيب وأبو خديجة، بحسب صحيفة السبيل الأردنية.

وأوضحت مصادر في النصرة أن سبب الانشقاق الرئيس هو إعلان التنظيم فك ارتباطه بتنظيم القاعدة، وتخوف قيادات التنظيم المحسوبين على تيار “الصقور”، من “التنازل عن المبادئ”.

يشار إلى أن أبو جليبيب الذي قاتل سابقا في العراق، تولى مناصب قيادية كبيرة في جبهة النصرة، أبرزها القيادة العسكرية للتنظيم في درعا، وفي ريف اللاذقية مؤخرا.

فيما عمل أبو خديجة في مناصب مختلفة، أمنية منها وشرعية، وكان مسؤولا للتنظيم في بادية حمص، وريف دمشق.


وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين