آخر الأخبار :
قائد الثورة الإسلامية : الهجمات الإجرامية على الحديدة هي تعبير عن نزعة الخبث لدى قوى الهيمنة العالمية السيد عبدالملك الحوثي : معركة الساحل لم تبدأ منذ ستة أيام بل بدأت في ميدي منذ سنتين وستة أشهر الرئيس المشاط يلتقي رئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء عشرات القتلى والجرحى من الغزاة والمرتزقة وتدمير خمس آليات في الساحل الغربي صاروخ باليستي على أرامكو في أبها وعمليات هجومية وكسر زحوفات للعدو مرتزقته الجيش يحرر مساحة تزيد على 4500 كم مربع من البادية السورية بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش”-فيديو العبادي: هناك محاولات مستميتة للارهابيين لاختراق حدود العراق النظام البحريني يمهد لإعلان علاقاته رسميا مع كيان الاحتلال: لا نعتبر (إسرائيل) عدوا المالكي: الاعتداء على الحشد يهدف لإعادة إحياء "داعش" المقاومة الفلسطينية: ستتحمل قيادة العدو المسؤولية الكاملة عن أي عدوان

الأكثر زيارة في قسم(تقارير)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

الجماهير برس -      
   الاحد ( 28-08-2016 ) الساعة ( 4:59:38 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

لقي أمير تنظيم “جبهة النصرة” في درعا الأردني أبو جندل حتفه في ما قيل إنه قتل في حادث سير، وذلك غداة انشقاق الأردنيين إياد الطوباسي (أبو جليبيب)، وبلال خريسات (أبو خديجة).

وأعلنت “النصرة” أن أبو جندل أصيب بحادث سير قبل نحو أسبوعين بعد انتهاء صلاة الجمعة على الطريق الواصل بين صيدا والغارية الغربية، وقد حصلت الوفاة في الساعة السادسة صباحا من يوم الاثنين الماضي نتيجة تخثر بالدم”، حسبما ذكرت صحيفة القدس العربي.

وشغل أبو جندل منصب الأمير الأمني في جبهة النصرة قبل أن يصبح محققا في سجن الكوبرا، الذي يقع بين كحيل وصيدا.

يأتي الاعلان عن وفاة أبو جندل بعد انشقاق القياديين الأردنيين في النصرة، أبو جليبيب وأبو خديجة، بحسب صحيفة السبيل الأردنية.

وأوضحت مصادر في النصرة أن سبب الانشقاق الرئيس هو إعلان التنظيم فك ارتباطه بتنظيم القاعدة، وتخوف قيادات التنظيم المحسوبين على تيار “الصقور”، من “التنازل عن المبادئ”.

يشار إلى أن أبو جليبيب الذي قاتل سابقا في العراق، تولى مناصب قيادية كبيرة في جبهة النصرة، أبرزها القيادة العسكرية للتنظيم في درعا، وفي ريف اللاذقية مؤخرا.

فيما عمل أبو خديجة في مناصب مختلفة، أمنية منها وشرعية، وكان مسؤولا للتنظيم في بادية حمص، وريف دمشق.


وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين