آخر الأخبار :
إطلاق صاروخ باليستي بدر 1 على مطار جيزان الإقليمي الحرس الثوري: العدو سیرى قدراتنا الحقيقية ان ارتكب اي حماقة في المنطقة برلماني ايراني: نطالب بالتحقيق في استخدام أميركا اليورانيوم في هجومها على سوريا مصرع العشرات وتدمير تسع آليات بكسر زحف للمرتزقة بالساحل الغربي صواريخ أمريكية وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر داخل مقرات إرهابيي “جيش الإسلام” ببلدة الضمير لافروف لـ دي ميستورا: على الغرب وقف تطبيق سيناريوهاته في سورية على حساب شعبها.. العدوان الثلاثي أضر بعملية جنيف إصابة 6 مدنيين نتيجة اعتداءات إرهابية بالقذائف على حيي التضامن والزاهرة بدمشق ضربة مربكة لميركل… خبراء مجلس النواب الألماني يؤكدون أن العدوان على سورية انتهاك للقانون الدولي سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف العدو السعودي ومرتزقته إستشهاد خمسة مواطنين بغارات لطيران العدوان على حيدان بصعدة

  • الأكثر متابعة
  • آخر الأخبار

الأكثر زيارة في قسم(تقارير)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

انشقاق قياديين أردنيين من “جبهة النصرة” ومقتل ثالث بـ”حادث”

الجماهير برس -      
   الاحد ( 28-08-2016 ) الساعة ( 4:59:38 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

لقي أمير تنظيم “جبهة النصرة” في درعا الأردني أبو جندل حتفه في ما قيل إنه قتل في حادث سير، وذلك غداة انشقاق الأردنيين إياد الطوباسي (أبو جليبيب)، وبلال خريسات (أبو خديجة).

وأعلنت “النصرة” أن أبو جندل أصيب بحادث سير قبل نحو أسبوعين بعد انتهاء صلاة الجمعة على الطريق الواصل بين صيدا والغارية الغربية، وقد حصلت الوفاة في الساعة السادسة صباحا من يوم الاثنين الماضي نتيجة تخثر بالدم”، حسبما ذكرت صحيفة القدس العربي.

وشغل أبو جندل منصب الأمير الأمني في جبهة النصرة قبل أن يصبح محققا في سجن الكوبرا، الذي يقع بين كحيل وصيدا.

يأتي الاعلان عن وفاة أبو جندل بعد انشقاق القياديين الأردنيين في النصرة، أبو جليبيب وأبو خديجة، بحسب صحيفة السبيل الأردنية.

وأوضحت مصادر في النصرة أن سبب الانشقاق الرئيس هو إعلان التنظيم فك ارتباطه بتنظيم القاعدة، وتخوف قيادات التنظيم المحسوبين على تيار “الصقور”، من “التنازل عن المبادئ”.

يشار إلى أن أبو جليبيب الذي قاتل سابقا في العراق، تولى مناصب قيادية كبيرة في جبهة النصرة، أبرزها القيادة العسكرية للتنظيم في درعا، وفي ريف اللاذقية مؤخرا.

فيما عمل أبو خديجة في مناصب مختلفة، أمنية منها وشرعية، وكان مسؤولا للتنظيم في بادية حمص، وريف دمشق.


وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين