آخر الأخبار :
الشهاوي:هزيمة (قانون قيصر) بمواصلة الجيش السوري لإنجازاته الغارديان تحذر من عواقب مخطط “إسرائيل” ضم أراض فلسطينية موقع سلوفاكي: أميركا والاتحاد الأوروبي يمارسان الكذب بشأن سورية الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً للقيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي.. تجربة الاستئناس الحزبي نجحت في خلق حراك وحوارات على المستوى الوطني العام قوات الاحتلال تجرف أراضي الفلسطينيين شمال القدس المحتلة موقع سلوفاكي: الإرهابيون الذين دعمهم أردوغان في سورية باتوا يشكّلون عبئاً كبيراً على نظامه إعلامي أردني: (قانون قيصر) إرهاب اقتصادي جديد ضد الشعب السوري الخازن: ما يسمى قانون قيصر مظهر فاجر من غطرسة القوة الأمريكية موقع أميركي: (قانون قيصر) احتيالي لكونه يدعي حماية المدنيين وثائق سرية تكشف خططاً تركية لغزو اليونان

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

صحيفة الغارديان البريطانية: الولايات المتحدة تغاضت عن انتهاكات بني سعود وعن تمويلهم للإرهاب حفاظا على العلاقات التجارية والاقتصادية معهم

الجماهير برس -      
   السبت ( 14-05-2016 ) الساعة ( 3:45:09 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

قال الكاتب في صحيفة الغارديان البريطانية محمد بازي ان السلطات السعودية حاولت وعلى مدى أعوام طويلة إنكار أي علاقة تربطها بهجمات الحادي عشر من أيلول في الولايات المتحدة رغم التقارير والمعلومات التي تؤكد هذه العلاقة لافتا إلى انه من حق الأمريكيين معرفة حقيقة ارتباط السعوديين بتلك الهجمات وبتمويلهم للإرهاب.

وأضاف بازي في مقال رأي نشرته الصحيفة.. ان الإدارة الأمريكية ما زالت ترفض الكشف عن الصفحات الـ28 المتبقية من تحقيق إجراه الكونغرس الأمريكي حول هجمات أيلول وتحيطها بسرية تامة لما تظهره من علاقة محتملة بين السلطات السعودية وتلك الهجمات.

وأكد بازي ان الكشف عن هذه الصفحات السرية أصبح ضرورياً الآن مع رغبة الأمريكيين المتزايدة بمعرفة الحقيقة بشأن الدور الذي لعبته سلطات بني سعود في هجمات أيلول وغضبهم المتزايد إزاء العدوان الذي تشنه السعودية ضد اليمن وانتهاكها لحقوق الإنسان.

ولفت بازي إلى تصريحات المفوض السابق للجنة التحقيقات بهجمات أيلول جون ليمان الذي قال ان الصفحات الـ28 السرية تحتوي على أدلة بأن ستة أفراد سعوديين دعموا تنظيم “القاعدة” الإرهابي في التحضير للهجمات مشيرا إلى ان هؤلاء الأفراد عملوا في السفارة السعودية وفي جمعيات خيرية سعودية تنشط بالولايات المتحدة.

وأوضح بازي ان الولايات المتحدة تغاضت لسنوات عما ترتكبه سلطات بني سعود من انتهاكات وتغاضت عن تمويلها للإرهابيين حفاظا على العلاقات التجارية والاقتصادية التي تربط الجانبين مشيرا إلى ان النظام السعودي هدد مؤخرا ببيع أصول مالية تقدر بمليارات الدولارات في الولايات المتحدة في حال تمرير قانون في الكونغرس يسمح بمقاضاة مسؤولين سعوديين متورطين في هجمات أيلول.

ويعتبر النظام السعودي الداعم والناشر الأساسي للتطرف الذي يعتمد عليه تنظيم “داعش” الإرهابي والتنظيمات التكفيرية الأخرى التي تدور بفلكه.


وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين