آخر الأخبار :
مجلس النواب يستمع إلى مشروع تعديل قانون السلك الدبلوماسي والقنصلي رابطة علماء اليمن: اللقاء السعودي الصهيوني الأمريكي حلقة في سلسلة خيانة آل سعود للقضية الفلسطينية محافظ أبين يدشن العمل بمكتب اتصال المحافظة رئيس الوزراء يناقش مع وزير الخارجية المستجدات في المنطقة استقبال عدد من العائدين إلى الصف الوطني بصنعاء القائم بأعمال وزير السياحة يطلع على المعالم الأثرية بالسخنة ومحمية برع حملة لإزالة المخالفات والعشوائيات في آزال بأمانة العاصمة موسكو: ألاعيب واشنطن الهدامة لتعطيل مؤتمر عودة اللاجئين السوريين باءت بالفشل ظريف: لا عودة للاتفاق النووي ما لم تنفّذ الإدارة الأمريكية الجديدة كل التزاماتها حيال الاتفاق تشييع كوكبة من شهداء الوطن والقوات المسلحة بصنعاء


استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

((أّلَــزِّرأّعٌــــــةّ تّعٌــزِّزِّ أّلَصٌمَــــــــوِدِ))

((أّلَــزِّرأّعٌــــــةّ تّعٌــزِّزِّ أّلَصٌمَــــــــوِدِ))

الجماهير برس - محمد الاشرم      
   الثلاثاء ( 15-09-2020 ) الساعة ( 11:26:37 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
لتطوير الزراعة وتشجيع المزارعين على حراثة وزراعة جميع أراضيهم الزراعيه . وكون نزول الأمطار مرتبط بتوكل المواطنين واتجاههم نحو زراعة أراضيهم ( أنا عند ظن عبدي بي ) 
ولأن الزراعة جبهه في حد ذاتها  لا تقل أهمية عن جبهات الصمود والمواجهه.  
وبحكم إطلاعي ومعرفتي بما يلاقي المزارعين من معاناه في نوعية البذور وحاجتهم إلى التوجيه والتوعيه الزراعية 
ولإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود يتطلب الآتي :-
1- التنسيق مع وزارة الزراعة أو منظمة الفاو أو أي منظمة زراعية بتوفير بذور مُحسنه
 ( قمح ،ذرة،شعير،عدس،عتر،فاصوليا) عن طريق الاستيراد أو تكثير البذور . وتحديد نوعية البذور المناسبة لكل منطقة لكي يكون الإنتاج ذو جدوى اقتصادية .
فالاهتمام بتوفير البذور المحسنه أهم من حراثة الأرض كون حراثة الأرض وفلاحتها ستتحقق بإندفاع مجتمعي من المزارعين .
2- بيع البذور المُحسنه للمواطنين في كل مديرية عبر مكتب أو وكيل أو عبر الجمعيات الزراعية بسعر التكلفه مع هامش ربحي بسيط والمواطن سيشتري هذه البذور  وسيعتني بالأرض التي سيزرع هذه البذور فيها لعلمه المسبق بأن هذه البذور تختلف عن البذور الذي اعتادها ، كونه يزرع ب 10 أقداح مثلا  ويحصد ثلاثه إلى اربعه أضعاف ما زرع .
فلو علم المزارع أنه إذا زرع قدح سيحصل ان شاء الله على عشرين قدح عندها سيستنفر كل قواه وكل إمكانياته للحصول على هذه البذور وعندها سيجعل جل اهتمامه لرعاية الأرض والعناية بالمحصول .
3- التوعية المجتمعية 
*خطباء: بالتنسيق مع وكيل وزارة الوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف أو مدراء الوعظ في المحافظات والمديريات .
 *إعلام: برامج زراعية متنوعة تحث المزارعين على استصلاح الأراضي وزراعتها .
 وبلورة فكره  ذات مدلول زراعي كعنوان لتوجه عام نحو الزراعه على غرار فكرة الحمدي (شجروها شجروها ).
 شعارات زراعية (أرض اليمن يادرر ، نأكل مما نزرع )
زوامل زراعية ، مغارد ومهاجل من التراث 
عبارات ومصطلحات تشجع الزراعة ومقترنه بالصمود :( أرضنا ذهب. نصلح العريم  ونرد ما إخترب _ _ نحسن البذور . ونزرع الحقول   ونحرث الصّٓلب) 
(قوة الحبوب تقوي الشعوب )
( يا هلي يا بني عمي مالكم لا تسيبونه )
 
 *ندوات زراعية : الصمود والزراعه : حصر الجمعيات الزراعية وعمل توعيه وندوات في المناطق تشرح أهمية الزراعه في هذه الظروف والأساليب الزراعية المُجديه والبذرور المناسبه للمنطقه .
4- تبني فكرة ( كل أسرة تزرع شجره ) لوز ،مشمش ، خوخ ....إلخ
5- التوعية الزراعية تشمل الثروة الحيوانية أيضا وحث كل أسره على تربية زوجين من المواشي أو الطيور الداجنه، أو النحل .
وتشديد الرقابه ومعاقبة من يذبح إناث المواشي وصغارها .  
وتشمل التوعية أيضا الزراعة المنزلية .
 6- تفعيل دور المرشد الزراعي في كل منطقه وتوعية المواطنين بضرورة الاسترشاد به واستشارته وعليه تفقد المزروعات في منطقته والمبادره بتقديم النُصح والإرشاد الزراعي للمزارعين .
7- تطهير أموال المواطنين بالزكاة كون متابعة استخراج الزكاة ينمي الزرع ويحافظ عليه من التلف والآفات الزراعية .
8- ورشة مركزية لصناعة البيوت المحمية وبيعها للمواطنيين بأسعار معقوله.
 
هذه مشاركه ومقترح  بسيط لتطوير الزراعة واستصلاح الأراضى خصوصا في محافظة صنعاء 
 
وقد إلتقينا بالسيدالمجاهد/محمد علي الحوثي الذي يشجع المزارعين علي استصلاح ارضيهم والنهوض بالعمليه الزراعيه كونها جبهه بحد ذاتها ومن ركائز الاقتصاد الوطني الهام.
والتقينا بالأستاذ الرائع إبراهيم الوريث رئيس الهيئه العامه للمساحه الجيولوجيه وتم النقاش حول إيجاد آلية والتنسيق بين مالكي الحراثات والمزارعين  في بني مطر ، والخروج برؤية تكفل استصلاح وحراثة الأراضي البيضاء أو الصّٓالبه  بتعاون مالكي الحراثات مع المزارعين في اطار مديرية بني مطر. كمرحله إولي.
ولكنني ذهبت الي أبعد من ذلك.  فالمزارع يستطيع أن يحرث كل أراضية بالوسائل التقليدية أو الحديثه وسيوجد الآلية بأي طريقه إذا تأكد له أن البذور التي حصل عليها ذات جدوى وانتاجيه عالية وستحسن من وضعه. مالم فهو يعتبر الزراعة تحصيل حاصل وشئ ثانوي لتأمين جزء من احتياجاته الأساسية ولا يهمه الكم بل يهمه الكيف . مع أن المواطنين هذه الفتره يكثفوا جهودهم نحو زراعة أراضيهم .
 فمثلا البعض يزرع 2000 لبنه  ب30 قدح قمح أو شعير  ويحصل على 100قدح فقط . 
لذا معظم المزارعين ذهبوا للبحث عن أنشطه أخرى لتكون نشاطهم الأساسي وأصبحت الزراعه عندهم نشاط ثانوي من أجل الحفاظ على أراضيهم وكعُرف قبلي فقط .
 
 لست مهندس زراعي وإنما مزارع من ( بني مطر ) قد تمدّن ونسى الزراعة لكني تواق إلى الزراعة والبيئة الزراعيه .
تقرير من اعداد:-محمد الأشرم مدير دائرة الموارد البشريه -شركة النفط اليمنيه

خاص


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين