آخر الأخبار :
متحدث شركة النفط :يدعو كل الأحرار في العالم للخروج في وقفات احتجاجية للتنديد باستمرار حصار الشعب اليمني والمطالبة بالإفراج عن كافة السفن النفطية. القيادة القطرية لحزب البعث : تدين قيام دويلة الامارات باعلان اتفاق سلام مع الكيان الصهيوني في تمام الساعة السادسة والنصف مساء .. كلمة السيد الرئيس بشار الأسد أمام أعضاء مجلس الشعب وزير النفط: لم يفرج العدوان للجانب الخدمي من مادة الديزل إلا عن 17% من الاحتياج الضروري الأسيوطي: الاتفاق بين (قسد)وشركة أميركية لسرقة النفط السوري جريمة خارجية فلسطين تطالب بوضع عصابات المستوطنين على قوائم الإرهاب القيادة القطرية لحزب البعث : تدين استمرار المجازر التي يرتكبها تحالف العدوان ومرتزقته بحق الابرياء سفير اليمن لدى دمشق يهنئ قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي بعيد الأضحى الرفيق الزبيري : يهني قائد الثورة ورئيس وأعضاء المجلس السياسي الأعلى بمناسبة عيد الأضحى المبارك الرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف وفيرشينين.. تطوير العلاقات الثنائية وبذل الجهود للتوصل إلى حلول للمصاعب الناتجة عن سياسات بعض الدول الغربية ضد سورية

  • الأكثر متابعة
  • آخر الأخبار

الأكثر زيارة في قسم(حوارات وكتابات)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

هل تقود الصين عالم ما بعد كورونا؟

هل تقود الصين عالم ما بعد كورونا؟

الجماهير برس - بقلم /السفير نايف القانص      
   السبت ( 28-03-2020 ) الساعة ( 11:48:32 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
ما قبل كورونا ليس كما بعده… هنا تجسَّدت القيم والمبادئ الإنسانية لتُفصح عن نفسها في مواجهة العقلية الانتهازية الرأسمالية التي لا تعترف إلا بحسابات الربح والخسارة، ولا ترى في الأزمات والكوارث الإنسانية إلا فرصة للسيطرة على السوق وجني الأرباح ورفع بورصة المكاسب العالمية في مواجهة الخصوم ومحطة انطلاق جديدة نحو قمة الهرم وفرصة ذهبية لإزاحة المنافسين وتثبيت القطبية الواحدة لعقود مقبلة. إنّ الجائحة العالمية «كورونا» التي ظنّت أميركا أنها ستضرب الاقتصاد الصيني فقط، خرجت عن السيطرة لتضرب الاقتصاد العالمي برمّته وتهدّد البشرية بالفناء، وها هو انتشارها يسابق الزمن ويكشف عجز العالم أمام هذا الفيروس المرعب، وقد وحّد البشرية أمام عدوّ شبح لا يميّز بين فقير أو غني، كبير أو صغير، رئيس أو مرؤوس، الجميع مستهدفون. كانت الصين التي ظهر فيها الوباء أول مَن واجه الرعب وقد تعاملت مع الأزمة بإدارة الدولة المُتمكِّنة والمُتحكِّمة بكلّ مفاصل الدولة وبدقة عالية وإنسانية لم نشهد لها نظيراً عبر التاريخ وقدرات عالية سابقت القدر وتغلبت على الموت، فكانت الدولة الأولى في العالم التي تمكّنت من الانتصار على الفيروس، بل أصبحت عوناً للبلدان المنكوبة، عكس ما كان يريده راعي النظام العالمي وهو النيل من الاقتصاد الصيني والخصوم المنافسين والتخلص من الدول المناهضة للسياسة الأميركية وعلى رأسها إيران ثاني دولة ظهر فيها الوباء. العالم كله اليوم في مواجهة الصدمة وفي حالة طوارئ عالية عطلت الحركة العالمية بنسبة تزيد عن 80 في المئة. أما الصين فهي بطلة المشهد لأنها اعتبرت أنّ القيم الإنسانية هي الهدف وقد آثرت بورصة القيم الإنسانية على بورصة التنافس الاقتصادي الذي تزامن مع الكارثة الإنسانية، بعد أزمة النفط التي دفعت أميركا عملاءها لافتعالها بهدف ضرب روسيا. بعد هزيمتها في سورية وقبلها في العراق وفشلها في إسقاط النظام في إيران وعدم تحقيق أهدافها في اليمن من خلال الدور الذي رسمته لأدواتها لتتفرّغ لمعركة شرق آسيا، ها هي واشنطن، كغيرها من الدول التي غزتها وقهرت شعوبها ونهبت ثرواتها، تعيش أزمة حقيقية كشفت ضعفها في مواجهة هذا الوباء، وبدأ جبروتها المرتكز على سياسة الرأسمالية المتجرِّدة من الإنسانية يتهاوى، وقد نكون بعد تجاوز هذه الكارثة الإنسانية على موعد مع تغيير خريطة التحالفات التي نأمل أن تكون متكافئة ذات طابع إنساني قائمة على المصالح المشتركة، بعد أن أصبحت الصين هي القائد الأكثر ثقة وقدرة على قيادة العالم الجديد، عالم ما بعد كورونا لأنها هي التي ستساعد العالم في القضاء على هذا الوباء من دون النظر إلى أية أرباح أو مصالح. *سفير اليمن في دمشق.


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين