آخر الأخبار :
قوات الاحتلال تجرف أراضي الفلسطينيين شمال القدس المحتلة موقع سلوفاكي: الإرهابيون الذين دعمهم أردوغان في سورية باتوا يشكّلون عبئاً كبيراً على نظامه إعلامي أردني: (قانون قيصر) إرهاب اقتصادي جديد ضد الشعب السوري الخازن: ما يسمى قانون قيصر مظهر فاجر من غطرسة القوة الأمريكية موقع أميركي: (قانون قيصر) احتيالي لكونه يدعي حماية المدنيين وثائق سرية تكشف خططاً تركية لغزو اليونان حزب البعث العربي الاشتراكي يدين الجريمه البشعه التي استهدفت موطنين بمحافظه صعده من قبل العدوان السعودي القيادة القطرية لحزب البعث تعزي بوفاة الدكتور النهمي الامين القطري لحزب البعث يعزي الشيخ سلطان السامعي في وفاة المغفوره والداته #البعث قطر اليمن : يعزي بوفاة الشيخ رمضان شلح

الأكثر زيارة في قسم(تقارير)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

ورشة المنظومة الرقابية تختتم أعمالها وتشدد على ضرورة تعزيز الشراكة لمكافحة الفساد وتجفيف منابعه ودرء مخاطره

ورشة المنظومة الرقابية تختتم أعمالها وتشدد على ضرورة تعزيز الشراكة لمكافحة الفساد وتجفيف منابعه ودرء مخاطره

الجماهير برس -      
   الخميس ( 12-12-2019 ) الساعة ( 8:34:24 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
اختتمت اليوم في العاصمة صنعاء أعمال ورشة عمل المنظومة الرقابية, التي نظمتها الهيئة العليا لمكافحة الفساد بمشاركة أطراف المنظومة الوطنية للنزاهة والشفافية بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي " جي أي زد" برنامج الحكم الرشيد، على مدى يومي أمس واليوم, مشددة في توصياتها على ضرورة تعزيز الشراكة لمكافحة الفساد وتجفيف منابعه ودرء مخاطره. ورأى المشاركون في الورشة أنه لا يمكن مكافحة الفساد بدون تعزيز دور الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في غرس قيم الشفافية والنزاهة والمساءلة ورفع مستوى الوعي بمخاطر الفساد, وإعادة إنشاء نيابة الأموال العامة الابتدائية الثانية المتخصصة في قضايا الفساد, وإنشاء محكمة أموال عامة متخصصة في قضايا الفساد؛ لسرعة البت فيها، وكذا اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لاستعادة واسترداد المال العام. وشدد المشاركون على ضرورة إيجاد استراتيجية وطنية فاعلة لمكافحة الفساد تأخذ في الاعتبار تقييم الاستراتيجية الأولى والاسترشاد بالمفاهيم والمنهجيات المعاصرة في مكافحة الفساد والأدلة التنفيذية والإرشادية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد, وإرساء دعائم ومقومات المساءلة والحكم الرشيد. وأشارت توصيات الورشة إلى أن مكافحة الفساد وترسيخ الشفافية والنزاهة قضية مجتمعية لا تقتصر على جهة بعينها وإنما تتطلب تضافر جهود الجميع وإيجاد شراكة بين الهيئة وأجهزة الدولة ومنظمات المجتمع ووسائل الإعلام. وطالب المشاركون بتنفيذ مكونات الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة كأبرز أولويات الأجهزة الرقابية وتحقيق أهدافها وتطوير أدوار المنظومة الرقابية في تقييم السياسات والإجراءات الإدارية الحكومية, مطالبين كافة المشمولين بتقديم إقراراتهم بالذمة المالية وفقاً لأحكام القانون رقم (30) لسنة 2006 م بشأن الذمة المالية وبما يجسد النزاهة في الوظيفة العامة. ودعت التوصيات إلى دراسة وتقييم ومراجعة منظومة التشريعات الوطنية ذات الصلة بمكافحة الفساد وحماية المال العام والقوانين الاقتصادية، والعمل مع أجهزة السلطة القضائية والنيابية العامة ومجلس النواب والجهاز المركزي للرقابة والهيئة العليا للرقابة على المناقصات واطراف المنظومة الوطنية للنزاهة للاضطلاع بدورها الذي نصت عليه التشريعات. واعتبر المشاركون خطاب رئيس المجلس السياسي الأعلى خلال تدشين المرحلة الأولى لمكافحة مظاهر الابتزاز والرشوة، دعوة للمنظومة الرقابية لتنسيق الأدوار ومضاعفة الجهود لمكافحة الفساد المالي والإداري. وناقشت الجلسة الأولى من اليوم الثاني للورشة, التي عقدت صباح اليوم برئاسة محمد الأصبحي أربع أوراق العمل, حيث قدم الدكتورعبد العزيز الكميم, في ورقته عرضا حول مبادئ الحكم الرشيد ومكافحة الفساد في ظل التخطيط الاستراتيجي للرؤية الوطنية, فيما تطرقت الورقة الثانية المقدمة من وديع السادة، إلى دور وحدة جمع المعلومات وعلاقة غسل الأموال بالفساد، وتناولت الورقة الثالثة دور الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد مقدمة من الدكتور احمد الشيخ، وركزت الورقة الرابعة على دور الهيئة العليا للرقابة على المناقصات والمزايدات في مكافحة الفساد في مجال المناقصات مقدمة من محمد الكحلاني. واستعرضت الجلسة الثانية التي رأسها الدكتور احمد حميد الدين ثلاث أوراق عمل، الأولى حول دور إقرار الذمة المالية في الوقاية والمنع من الفساد مقدمة من حارث العمري، وتطرقت الورثة الثانية إلى دور المجتمع المدني وأولوياته في مكافحة الفساد مقدمة من طاهر الهاتف. وركزت الورقة الأخيرة على آلية تفعيل الدور الرقابي للجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ودوره في مكافحة الفساد قدمها أحمد المحويتي. تخلل الجلسات نقاشات ومداخلات، أكدت على أهمية تعزيز التكامل بين الهيئة الوطنية لعليا لمكافحة الفساد والأجهزة التنفيذية والرقابية وتفعيل دورها في مكافحة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة. وفي الاختتام أشاد مستشار الرئاسة الدكتور عبد العزيز الترب بجهود الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد وسعيها الجاد لمكافحة الفساد .. مؤكداً أنه سيتم الانتقال في العام 2020م إلى إدارة الدولة النموذجية دولة النظام والقانون.


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين