آخر الأخبار :
خريطة فلسطين..هدية من أسيرات فلسطينيات لسفير اليمن بدمشق حزب البعث العربي الاشتراكي يدين مجزرة العدوان في الجوف اللقاء المشترك: جريمة العدوان في الجوف انتقام من المدنيين عقب هزائمه الشيوخ الأمريكي يوافق على قرارلتقييد قدرة ترامب بشن حرب على إيران رئيس الوزراء يشيد بجهود وزارة الخارجية الدبلوماسية #صنعاء:استجابة لطلب القيادة السياسية : آل محمود ووجهاء تعز يحكمون مشائخ المحويت .. احزاب المشترك ترفض ما تسمى صفقة القرن جملة وتفصيلا وتؤكد تأييدها للقضية الفلسطينية على خلفية جريمة شارع بغداد : عضو المجلس السياسي محمد علي الحوثي وأبو علي الحاكم يزورون منزل الدكتور عبد الوهاب محمود عبد الحميد في العاصمة صنعاء القيادة القطرية للبعث : تعزي الرفيق فارع بوفاة زوجته الرئيسان الأسد وبوتين يبحثان في دمشق التطورات الأخيرة في المنطقة واستكمال الجهود المشتركة للقضاء على الإرهاب في إدلب

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

الغارديان: النظام السعودي يرتكب انتهاكات مروعة بحق العمال الإثيوبيين

الغارديان: النظام السعودي يرتكب انتهاكات مروعة بحق العمال الإثيوبيين

الجماهير برس -      
   الاثنين ( 19-08-2019 ) الساعة ( 7:42:23 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
أشارت صحيفة الغارديان البريطانية إلى تورط النظام السعودي بممارسات تتنافى مع حقوق الإنسان المنصوص عليها بالقوانين والمواثيق الدولية من خلال استمراره في انتهاج المعاملة السيئة للعمال الأثيوبيين في سجونه وارتفاع وتيرة ترحيلهم. وقالت الصحيفة في تقرير لها “إن النظام السعودي يقوم بترحيل نحو 10 آلاف إثيوبي كل شهر منذ عام 2017 حيث يتم إرسالهم في طائرات مزدحمة كل أسبوع إلى مطار أديس أبابا” لافتة إلى أنه تم ترحيل مئات الآلاف من الإثيوبيين في عملية فوضوية عامي 2013 و2014 إلا أن الأعداد كانت أكثر في هذه المرة دون أن يكترث أحد لهذا الأمر. وأضافت الصحيفة إن عدد المهاجرين الإثيوبيين في السعودية قبل بداية الحملة غير معلوم إلا أن هناك إحصائيات تقدر عددهم بنحو نصف مليون مهاجر يعملون عادة في المهن اليدوية وبأجور قليلة في مواقع البناء والخدمة المنزلية. وبينت الصحيفة أن “الأشخاص الذين يتم ترحيلهم يعودون خاوين الوفاض ولديهم قصص عن الانتهاكات على يد الشرطة السعودية وحراس السجن بينما عاد عدد منهم في وضع صحي بائس وماتوا بعد فترة قصيرة من وصولهم إلى مطار أديس أبابا ووصل بعضهم وعليه آثار طلقات رصاص لم يتم علاجها”. وأوضحت الصحيفة أن السعودية تعد واحدة من الدول القليلة التي لم تصدق على معاهدات معاملة المهاجرين في مراكز الاحتجاز كما أنه لا توجد رقابة مستقلة على ممارسات الاعتقال الأمر الذي سمح لشرطة السجون “بمعاملة المحتجزين في هذه السجون كالحيوانات” بحسب أحد عمال الإغاثة. ونقلت الصحيفة عن أحد المساجين الأثيوبيين ويدعى (طيب) قوله إنه “لم يحصل على طعام أو ماء خلال أول 24 ساعة من اعتقاله وعندما بدأ هو وغيره بالشكوى تم أخذ بعضهم خارج المعتقل وضربوا وعندما جاء الطعام كان قليلاً وتشاركوه فيها بينهم”. وأكد (طيب) أن “الضرب كان أمراً شائعاً، كانوا يضربون الشخص دون أن يقول أو يفعل شيئاً ولا نعرف السبب وكانوا يوجهون لنا اللكمات وعندما كانوا يتعبون يركلوننا وكان الأمر مثل الرياضة”. وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من توقيع النظام السعودي وتصديقه على معاهدات حقوق الطفل التي تشترط عدم احتجاز الأطفال بناء على وضعيتهم بصفتهم مهاجرين إلا أن سلطات هذا النظام تقوم باحتجاز وترحيل القاصرين حيث يعد الأطفال من بين الآلاف الذين يصلون كل أسبوع من السعودية إلى أثيوبيا. وكانت الأمم المتحدة أعربت خلال عملية الاستعراض الدوري الشامل لسجل حقوق الإنسان في السعودية العام الماضي عن قلقها إزاء عدد كبير من القضايا أبرزها عقوبة الإعدام والقيود المفروضة على الحق في حرية التعبير والصحافة والتجمع السلمي والانتهاكات المرتكبة في سياق مكافحة الإرهاب فضلاً عن انتهاك القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي في حملتها العسكرية التي تقودها ضد الشعب اليمني.


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين