آخر الأخبار :
بيان المؤتمرات العربية الثلاث حول ورشة "السلام من أجل الازدهار" وزير الخارجية: السعودية ترتكب جرائم حرب بحق اليمنيين وتقود حربا بالوكالة على اليمن قناة المسيرة تبث مشاهد لأهم عملية لسلاح الجو المسير على مطار أبو ظبي الدولي سلاح الجو المسير يشن هجوماً ثالثاً على مطار نجران #اليمن:بيان صادر عن أبناء صبر في لقائهم المنعقد في صنعاء بتأريخ : ٢٢ مايو ٢٠١٩م الجعفري: سورية ستواصل مكافحة الإرهاب وحماية مواطنيها من خطره موسكو: واشنطن تعتمد على الإرهابيين في مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في سورية بيلوسي: البيت الأبيض يرغب بشدة في إجراءات عزل ترامب حزب الاتحاد اللبناني: محاولات أمريكا وحلفائها فشلت في إضعاف سورية مجلس النواب يهنئ القيادة السياسية والشعب اليمني بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

في اجتماع لها اسمته بدورة الرئيس الشهيد الصماد : القياده القطريه لحزب البعث تؤكد على موقفها الثابت من العدوان

في اجتماع لها اسمته بدورة الرئيس الشهيد الصماد : القياده القطريه لحزب البعث تؤكد على موقفها الثابت من العدوان

الجماهير برس -      
   الخميس ( 18-04-2019 ) الساعة ( 10:40:56 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
عقدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي قطر اليمن اجتماعها اليوم الخميس الموافق 18 / 4 / 2019م والذي سمي بدورة الشهيد الصماد . وقد كرس الاجتماع لمناقشة الأوضاع على المستوى الداخلي للحزب حيث اتخذت العديد من القرارات التنظيمية ومنها تصعيد كل من الرفيقين عبدالكريم حسين الديلمي وحسين غالب عبدالله المعجلي كأعضاء في القيادة القطرية بدلا ممن توفاهم الله .. كما أعادت توزيع الاختصاصات والمهام بين أعضاء القيادة القطرية على النحو التالي : 1- د. عبدالوهاب محمود عبدالحميد – الأمين القطري 2- محمد محمد الزبيري – الأمين القطري المساعد-القائم بأعمال الحزب 3- احمد محمد حيدر- الأمين القطري المساعد 4- نايف احمد القانص – الأمين القطري المساعد للشئون الخارجية 5- عبدالرحمن احمد صالح – رئيسا للمكتب التنيظيمي 6- عبده احمد غالب الشاوش-رئيسا لمكتب الإعلام- نائبا للمسئول التنظيمي 7- توفيق عبدالملك القباطي-رئيسا للمكتب الثقافي 8- عبدالكريم حسين الديلمي-رئيسا لمكتب العلاقات الوطنية 9- خالد فاضل السبئي – رئيسا لمكتب الإعداد الحزبي 10-نجيب علي ناجي الحاشدي-رئيسا للمكتب الجماهيري 11-حسين غالب عبدالله – عضوا إلى ذلك تم مناقشة مجمل الأوضاع على المستوى القطري والقومي وصدر عنها البيان التالي : - عقدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي – قطر اليمن – اجتماعها المنعقد يومنا هذا الخميس الموافق 18/4/2019م والتي سميت بدورة ( الشهيد الصماد ) . وقد عقد هذا الاجتماع في ظل ظروف عربية وقطرية غاية في التعقيد وهجمة صهيو أمريكية بأذيال عربية تحمل مشروع الشرق الأوسط الجديد بصفقة القرن التي تستهدف تجزئة المجزأ وتقسيم المقسم في الوطن العربي لنهب ثرواته والسيطرة على ممراته ومصادرة مقدساته مستغلا حالة الضعف والإرتهان للأنظمة العربية والتناقض الحاد بين قوى الثورة والسلطات بتحريك القوى الإسلامية لتحقيق الفوضى الخلاقة لنعث الأنظمة واستبدالها بداوعش القرن مقدمة الإسلام بصورته الصحيحة. بدء بالمشرق العربي ثم المغرب العربي وستأتي لاحقا دول الخليج والسعودية لكون هذا المشروع قد حقق اسقاط بعض الأنظمة وتحويل الصراع إلى قضية داخلية قطرية عجز المشروع القومي في توحيد طاقاته وقدراته على مواجهة هذا المشروع باستثناء دول المقاومة والممانعة اللبنانية والفلسطينية والجيش السوري والحشد الشعبي في العراق التي تمكنت من توحيد جهودها في مواجهة هذا المشروع واسقاطه والقضاء على جيوش الاستخبارات لترسم بتضحياتها مستقبل الأمة ومشروعها الحضاري. وأن ما يحدث لليمن هو جزء من هذه المؤامرة الكبيرة التي رأى فيها العدوان أضعف الحلقات لتحقيق أهدافه السريعة في السيطرة على البحار الممتدة من ميدي إلى سيئون ببمراتها وموانئها ذات الأهمية الاستراتيجية ونهب ثرواته ومقدراته التي أكدت الأبحاث بوجودها في باطن الأرض والبحار وتقويض مكانته الحضارية حتى لا تكون مصدر إشعاع وتنوير وتثوير للعالم العربي والإسلامي متخذا الخلاف السياسي والتنوع الطائفي والقبل والجغرافي وسيلة لإخضاع اليمن وتحويله إلى حديقة خلفية للأعداء لاستلاب إرادته واستقلاله .. إن قرار العدوان قد اتخذ من واشنطن وتشكل التحالف وبرأس حربته السعودية والإمارات بقرار أمريكي عدوان لا يملك شرعية قانونية ولا يملك مبررا .. فاليمن كان يقيم علاقة طيبة وطبيعية مع كل جيرانه وليس عدوانيا وكان خياره الدفاع عن نفسه ونحن على أبواب العام الخامس لم يحقق العدوان أهدافه رغم التدمير الشامل والممنهج لمقومات الحياة والتنمية والاقتصاد والثقافة والتعليم والحصار الخانق برا وجوا وبحرا .. لقد وجدت السعودية والإمارات نفسيهما مهزومتان عسكريا وتكاليف انفاق باهضة مرتفعة ومحاطا باتهامات دولية بارتكاب جرائم حرب وسمعة سيئة في العالم. لقد تمكن الجيش واللجان الشعبية والقبائل والقيادات السياسية والعسكرية والشعب اليمني من امتصاص الهجمات ومواجهة العدوان والنجاح في التعبئة العامة وتطوير القدرات العسكرية والاقتصادية وغيرها مما مكنت من إلحاق الهزيمة عسكريا بالعدوان وتفكيك تحالفه وهز قدراته الاقتصادية محاطا باتهامات دولية بارتكاب جرائم حرب من أجل ذلك سقطت كل أوراقه وسعى إلى البحث عن حلول سياسية بدعم دولي تحت مبرر تحقيق السلام وفقا لشروطه دون استحضار التوازن الذي يعطي الطرف اليمني فرض الشروط للنتائج الانتصارات العسكرية التي احدثت تغيير في معادلة التوازن الإقليمي. ولهذا تؤكد القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي على مواقفها الثابتة وهي : 1- الوقوف ضد العدوان الخارجي الذي تقوده الصهيو أمريكية وأذيالها في السعودية والإمارات الهادفة إلى نهب الثروات والسيطرة على المنافذ البحرية وسلب القرار السياسي لليمن المستقل وإلحاقه بحلف العدوان على الأمة. 2- الوحدة اليمنية ثابت وطني وفعل حضاري تاريخي رسخه اليمنيون والفعل الشعبي والاستفتاء والدستور والدفاع عنها واجب وطني ومن يرفع شعار الانفصال لن يكون إلا عبارة عن بوق منفوخ وأدواه من أدوات الخارج وظاهرة صوتية لن تؤثر على مسيرة الثورة وستلاحقهم لتطهير اليمن من أرذلهم. 3- الأرض اليمنية مصانة ولن نتنازل عن شبر منها ومحاولة احتلال السعودية والإمارات للجزر والأرض اليمنية هو فعل غير قانوني لا يمكن له أن يستمر وأن كل اليمنيون مطالبون بالوقوف ضد المحتل وطرده. 4- إن ارتماء بعض القوى السياسية في أحضان التحالف المعادي بالوقوف معها هو خطأ تاريخي كان من نتائجه الإسهام في تدمير وقتل اليمنيين وتجويعهم واحتلال أرضهم ويتحملون المسئولية التاريخية لفعلتهم وكان الأولى بهم أن يعودوا إلى جادة الصواب خاصة وأنهم يدركون أننا كنا على أبواب اتفاق تاريخي رعاه بن عمر ومع هذا فإن المصالحة الوطنية والحوار هو باب الخلاص وعليهم الاستفادة من العفو العام والاستمرار في إعطاء المحتل عطاء لعدوانه تكون نتائجه سيئة. 5- نؤكد أن المدخل الطبيعي للسلام ينطلق من : أ – ايقاف العدوان ورفع الحصار أولا ب-فصل الملف الوطني عن الملف الإقليمي ج-الملف الوطني مدخله المصالحة والحوار والعودة لاتفاق موفمبيك هـ-الملف الإقليمي يتم فتحه بعد تعهداتها بإعادة ما دمرته أثناء العدوان والالتزام بالتعويضات المترتبة عليها لمعرفة المصالح الإقليمية ومناقشتها والخروج باتفاقات تضمن حقوق الأطراف الإقليمية بما لا يدع مجالا للتدخلات في الشئون الداخلية على المستوى القطري والإقليمي. 6- إن عقد مؤتمر لمجلس النواب في سيئون تحت مظلة الإحتلال هو منتزع الإرادة يدنسه المال السعودي ولا يمتلك مشروعية ويخالف لوائح مجلس النواب وقوانينه التي تنص على عقده في العاصمة صنعاء وأن أي قرارات ستتخذ منه غير شرعية ولن تكون مقبولة وعلى الدولة اتخاذ الإجراءات القانونية في نتائجه. 7- نعتبر الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة والعادلة المدخل الطبيعي لبناء مؤسسات الدولة وفق الأسس العلمية المستهدفة يمن جمهوري مستقل حر ديمقراطي يتساوى الناس فيه وتسود قيم العدالة تستغل الطاقات والقدرات وتوجه لبناء تنمية مستدامة تحقق الخير لكل اليمنيين ونحث على تحويل هذه الرؤيا إلى فعل عبر جملة من الآليات المتناغمة والفاعلة لتكون حاضرة في جميع خطط الدولة. 8- ندعو كل البعثيين في جميع المحافظات وكذلك جموع جماهير الشعب إلى الاستمرار في رفد الجبهات بالرجال والمال في ظل استمرار العدوان بالحشد وإشعال الجبهات بهدف دحره واستعادت كل الاراضي المحتلة والانتصار للحق والسلام. 9- يعتبر الحزب مجلس النواب في صنعاء الممثل الشرعي لكل اليمنيين طبقا للدستور ولائحة المجلس. 10- الحفاظ على النسيج الاجتماعي وتماسك الجبهة الداخلية أولوية لتعزيز الصمود والمواجهة وهي مسئولية الدولة في تهذيب مسلكية الأفراد والجماعات لإغلاق هذه المنافذ التي قد تكون سببا للإرتداد. 11- إن الحصار المفروض على اليمن ونقل البنك المركزي وإيقاف المرتبات واتخاذ الاجراءات القاسية في منع بعض السلع من الوصول لليمن قد سببت حالة إفقار للمجتمع .. الأمر الذي يجعل على الحكومة البحث عن خيارات تعتمد على الذات وتبني تجربة يحتذى بها وتساعد على إخراج المجتمع من وضعه الصعب وتوفر له عوامل الصمود. 12- المقاومة اللبنانية التي أسقطت نظرية التفوق الصهيوني وقلبت معادلة التوازن في المنطقة وقضت على فلول الدواعش في لبنان والوقوف مع سورية لطر المحتل والدعم المعنوي والسياسي لليمن قد أسطقت المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة والشرق الأوسط الجديد. 13. لقد عكست الحالة الوطنية لمحور القوى السياسية باتجاهين الأول مع ما تسمى بالشرعية والتحالف وهي من أسهمت في إدخال اليمن تحت الباب السابع وشاركت في تدمير اليمن وقتل الأطفال وفرض الحصار واستمرار قطع الرواتب واستمرار العدوان.. والثاني شكل محور المعارض للعدوان وساهم في الدفاع عن الوطن هذه الخارطة عبرت عن الفرز السياسي وما زال ومحاولة التحالف بقيادة السعودية تطويع العمل السياسي وتقنيته بإعلان تشكيل تكتل جديد عمل لا يغير من الواقع شيئ واحداث تداخل في الخنادق من المفروز بغرض خلط الأوراق بل أكد المفروز أصلا وكشف أوراق هذ ه القوى.. وإننا في البعث إذ ندين هذه التخريجة لنؤكد ثبوتنا على الموقف الصلب ضد العدوان والاحتلال والاصطفاف مع الشعب والوطن لانتزاع النصر. 14- إن الانتصارات التي يحققها الجيش واللجان الشعبية والقبائل في كل الجبهات هي انتصارات ستغير من معادلات التوازن في اليمن والإقليم وستشكل رافدا لصمود المقاومة في لبنان وسورية والعراق وغزة لإسقاط المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة واستعادة القدس الشريف وترسيخ المشروع العربي الإسلامي العادل. 15- نحيي قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى ومجلس النواب والشورى وحكومة الإنقاذ الوطني وكل المؤسسات التي تقود معركة بلادنا بوعي واقتدار وخلقها لفرص النمو والتطور التي ساعدة في تحقيق الانتصارات المتتالية وثبات وصبر وصمود الشعب. 16-نقدر صمود وثبات كل اليمنيين والتفافهم حول المشروع الوطني الحر المستقل الواعد بالخير والتقدم وأن ثمن التضحيات التي قدمت هي عنوان لمرحلة قادمة مستقرة ومستقبل زاهر بإذن الله. الرحمة للشهداء .. الشفاء العاجل للجرحى العزة والنصر للشعب اليمني والخلود لرسالتنا،،، القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي قطر اليمن صنعاء : 18/ 4 / 2019م

خاص


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين