آخر الأخبار :
حزب البعث قطر اليمن يعزي الرئيس الأسد بوفاة عضو القيادة المركزية للبعث الرفيق السفير /يوسف الاحمد المعلم لـ بيدرسون: السلوك العدواني لنظام أردوغان يهدد جدياً عمل لجنة مناقشة الدستور ويطيل أمد الأزمة في سورية فايننشال تايمز تكشف أن الحكومة البريطانية تنوي مراجعة جميع تراخيص تصدير الأسلحة إلى النظام التركي الرفيق الزبيري يهنئ القيادة السياسية بالعيد الوطني ال 56 لثورة 14من اكتوبر بوتين: ضرورة القضاء على الإرهاب في سورية وخروج جميع القوات الأجنبية غير الشرعية منها تواصل الإدانات الدولية والعربية للعدوان التركي على الأراضي السورية الأوبزرفر: ترامب وأردوغان متشابهان بالاستبداد والاستعداد الدائم لتشويه الحقيقة الرئيس المشاط يوجه مساء اليوم كلمة بمناسبة العيد الـ 56 لثورة الـ 14 من أكتوبر الرفيق الديلمي :في تصريح حول العدوان التركي على الاراضي السورية الصالة الكبرى… الشاهد الأكبر على إرهاب تحالف العدوان

الأكثر زيارة في قسم(حوارات وكتابات)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

الحركة التصحيحة.. نقطة تحول في تاريخ سورية.!

الحركة التصحيحة.. نقطة تحول في تاريخ سورية.!

الجماهير برس - بقلم /خالدالسبئي:      
   الجمعة ( 16-11-2018 ) الساعة ( 10:12:02 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
منذ 48 عاماً فما شهدته سورية منذ ذلك الوقت من إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية وخدمية مستمرة في كل عام رسخ مسيرة التصحيح وحافظ على ذكرها قولاً وفعلاً،وفما تاتي اليوم وجماهير حزبنا وشعبنا في سورية المقاومة على وقع انتصارات الجيش العربي السوري,على مؤامرة كونية شرسة واستهدافاً غير مسبوق لأمنها واستقرارها هدفه إضعافها وتدميرها,وهي أكثر قوة وتمسّكاً بمبادئ الثورة والحزب وأهداف الأمة العربية..متابعة نهج التصحيح الذي انطلق به رجلاً عظيماً ومناضلاً صلباً حتى اللحظة الأخيرة من حياته القائد القائد الخالد التاريخي حافظ الأسد، حافظ الأسد بفادة حزبنا حزبُ البعث العربي الاشتراكي في القطر العربي السوري الشقيق ، في الـ 16 من تشرين الثاني عام 1970 ليكون حالة دائمة للاستفادة منه في مستقبل سورية يستدعي التذكير بمنجزات هذه الحركة المهمة في مختلف الفعاليات والأنشطة حيث تعددت النتائج المتمخضة عنها في المجال السياسي من خلال توحيد الأحزاب السياسية تحت مسمى الجبهة الوطنية التقدمية وبالتالي نقل التيارات السياسية من التنافر إلى التوافق وفتح المجال للأحزاب المتعددة بالمشاركة في القرار السياسي كما أعطي دور كبير لمجلس الشعب ووضع دستور جديد للبلاد.. وبعد عشر سنوات تؤكد الأحداث والتطورات صوابية رؤيته وعمقها وصدقية المواقف التي اتخذهاالقائد الخالد التاريخي حافظ الأسد، الذي وهب ذاته للمبادئ والقيم العظيمة التي آمن بها وسار عليها والتي تتماهى مع تطلعات أمتنا إلى حياة حرّة كريمة تليق بمكانتها وتاريخها بين الأمم والشعوب القوية المحترمة. وصنع مجداً وطنياً وقومياً، واستلهم من الحزب وألهمه وقاده إلى النصر، وكان في هذا ينتصر لطموحات القومية العربية.
إن حزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي الذي قاوم عبر تاريخه النضالي الطويل المؤامرات والمخططات الأجنبية ونجح في التغلب عليها محققا لأمتنا أعظم الانتصارات القومية التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد ، تتجدد ذكرى الحركة التصحيحية اليوم على وقع انتصارات الجيش العربي السوري ليترسخ البعد القومي والعربي لهذا الجيش الذي لم ولن يتمكن الإرهاب بكل أفعاله وأدواته الإجرامية من الوقوف أمامه بل على العكس زاد السوريين تمسكا به إيماناً منهم بالقدرة على نقل راية التصحيح والنضال والصمود إلى أجيال وأجيال ستتابع المسيرة دون توقف..يؤكد اليوم أن "سورية بقيادة أمل الأمة القائد المناضل العربي الرئيس بشار الأسد, تعبر هذه الأزمة منتصرة وأكثر قوة والتزاما بمصالح الشعب السوري والأمة بوعي الشعب السوري المقاوم وتلاحم أطياف الشعب في القطر السوري وقواه السياسية المتمسكة بوابتها الوطنية والقومية بعد فشل المؤامرة الكونية وعلى أهداف المخطط الصهيوني الغربي والمتعاونين معه "بجيشها العربي المقاوم الذي فوت الفرصة على أعداء سورية والامة ويلحق الهزيمة بهم مهما كبرت المؤامرات وزاد حجم خطره من قبل أعداء الأمة وعملائهم من ورجعيين في مشيخات الخليج المتصهين.
ان الحركة التصحيحية لم تقتصر على الإنجازات على الشعب السوري ولكنها تركت أثرها على المنطقة ومحيطها الإقليمي بحملها للمشروع القومي العربي وثبات مواقف سورية تجاه القضية الفلسطينية والحقوق العربية بالتوازي مع التعامل السياسي الملائم للظروف والمستجدات الطارئة على سورية والدول العربية.!
 

خاص


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين