آخر الأخبار :
صنعاء :وزير الخارجية يبعث برسائل احتجاج لمجلس الامن وعدد من وزراء الخارجية العرب. وزير الصناعة :اغلق ٥٠ فرنا ومخبزا في أمانة العاصمة وعدد من المحافظات كندا تسعى لإلغاء صفقة أسلحة بـ 13 مليار دولار مع النظام السعودي الرئيس الأسد لجابري أنصاري: أهمية الجهود التي تبذلها الدول الحليفة والصديقة لسورية لقيام عملية سياسية يقودها السوريون بأنفسهم دون تدخل خارجي الرئيس الأسد يستقبل الرئيس السوداني ويعقد معه جلسة محادثات تناولت تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة متحدث القوات المسلحة يستعرض في مؤتمر صحفي تصعيد العدوان اجتماع بمجلس الشورى يناقش تداعيات العدوان والحصار على الإقتصاد الوطني مهرجان حاشد ومسيرة ضخمة في #يومالشهيدالقومي_العربي بمشاركة وفود عربية مدير مكتب رئاسة الجمهورية يلتقي سفير دولة الكويت والممثل الخاص لمملكة السويد متحدث القوات المسلحة: 21 غارة للعدوان وقصف للمرتزقة خلال الساعات الأولى من اختتام المشاورات

  • الأكثر متابعة
  • آخر الأخبار

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

موسكو: الغرب مسؤول عن حصول الإرهابيين في سورية على مواد سامة

موسكو: الغرب مسؤول عن حصول الإرهابيين في سورية على مواد سامة

الجماهير برس - موسكو      
   الخميس ( 11-10-2018 ) الساعة ( 8:44:23 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

حملت وزارة الدفاع الروسية الدول الغربية مسؤولية حصول المجموعات الإرهابية في إدلب على مواد سامة نتيجة تصرفاتها اللامسؤولة ودعمها لمجموعات إرهابية لتنفيذ هجوم كيميائي بغية تبرير عدوان خارجي على سورية.

وذكر رئيس المركز الروسي للمصالحة في سورية الفريق فلاديمير سافتشينكو في بيان له مساء أمس أن الدول الغربية تخطط لاستخدام مجموعات تابعة لها في تنفيذ مسرحية كيميائية لاتهام القوات الحكومية السورية متجاهلة تعقيد الوضع فيما يسمى المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.

ووصف المسؤول العسكري الروسي هذه التصرفات بأنها “غير مسؤولة وتسببت بوقوع المواد السامة في أيدي إرهابيين من (داعش) والذين لا يمكن التنبؤ بتصرفاتهم”.

تصريحات سافتشينكو جاءت على خلفية قيام مجموعة إرهابية مساء أمس بمهاجمة مقر لتنظيم “جبهة النصرة” قرب بلدة اللطامنة شمال محافظة حماة واستيلائها على كميات من المواد السامة كانت موجودة داخل المقر.

ولفت المسؤول العسكري الروسي إلى أن معلومات مؤكدة تشير إلى وجود إرهابيين من منظمة “الخوذ البيضاء” داخل المقر أثناء الهجوم الذي أسفر عن مقتل عدد منهم و”استيلاء الإرهابيين المهاجمين على أسطوانتين من غاز الكلور”.

ولفت سافتشينكو إلى أن الاسطوانتين المسروقتين تم نقلهما إلى ريف حلب الجنوبي وتسليمهما هناك لإرهابيين من جماعة “حراس الدين” المعروفة بتبعيتها لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وتؤكد مئات الوقائع والتقارير الميدانية امتلاك مجموعات إرهابية تابعة للغرب وفي مقدمتها ما يسمى “الخوذ البيضاء” أسلحة كيميائية ومواد سامة داخل أوكارها ومقراتها في إدلب وريف حماة الشمالي حصلت عليها عبر المعابر غير الشرعية مع الأراضي التركية بدعم وتسهيل من الدول الغربية ونظام أردوغان.


سانا


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين