آخر الأخبار :
الاتحاد الأوروبي يرفض إعادة التفاوض على مسودة اتفاق بريكست الخارجية الكازاخستانية: اجتماع أستانا القادم حول سورية يومي 28 و 29 الجاري مسؤولة أمريكية تستقيل بعد مطالبتها بموقف متشدد من نظام بني سعود مصدر بوزارة الدفاع يرحب بمبادرة رئيس الثورية العليا لإسقاط مبررات العدوان مكتب التربية بالأمانة يحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف! للقاء المشترك يدعو كوادره والشعب اليمني للمشاركة الفاعلة في إحياء المولد النبوي القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى يهنئ بالعيد الوطني لسلطنة عمان حكومة الإنقاذ اليمنية: حديث العدوان عن هدنة، تضليل للراي العام اجتماع بمجلس الشورى للجنة الزراعة والأسماك والموارد المائية سلاح الجو المسير يستهدف معسكر تدريب للغزاة في مأرب

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

السفير القانص : شاركت اليمن في معرض دمشق الدولي رغم منع العدوان وصول المنتجات اليمنية إلى دمشق

السفير القانص : شاركت اليمن  في معرض دمشق الدولي رغم منع العدوان وصول المنتجات اليمنية إلى دمشق

الجماهير برس - دمشق      
   الخميس ( 13-09-2018 ) الساعة ( 11:46:03 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

السفير اليمني لدى سورية  نايف أحمد القانص في حوار خاص عبر قناة (7MiX TV ) حول مصادرة تحالف العدوان للبضاعة التي من المفترض أن تعرض في معرض دمشق الدولي بدورته 60 نص اللقاء :

-أرحب بكم سعادة السفير

*أهلا وسهلا بكم .

-لاحظنا حضرتكم كنتم مشاركين في معرض دمشق الدولي وتم دعوتكم من قبل مؤسسة المعارض في  دمشق .. كيف تم ذلك وكيف استقبلتم هذه الدعوة ؟

*نحن في سفارة الجمهورية اليمنية نعتبر وفي اليمن بشكل عام نعتبر أي فعالية اقتصادية أو سياسية أو كل ما يتعلق بالشأن العربي وخاصة بسورية هي جزء من مهامنا الأساسية نحن تلقينا هذه الدعوة بكل سرور ورحابة الصدر ولبينا هذه الدعوة والمشاركة وقبلها نحن شاركنا في معرض دمشق الدولي الـ 59 واعتبرنا عودة المعرض وهذه الفعالية الاقتصادية بسورية هي عودة للحياة وعودة الروح وعودة الاقتصاد وعودة أيضا لربط العالم كله إلى دمشق وكما هو شعار الملتقي ( رمز الشرق أوله دمشق ) وهذه هي الأساسيات التي ننطلق منها وتعتبر الجمهورية اليمنية القضية السورية هي قضيتنا ولذلك خرج مئات الآلاف  بل الملايين من الشعب اليمني منذ 2011م حتى أمس القريب في العدوان الثلاثي رغم كل ما يتعرض له اليمن من عدوان خرجوا تحت قصف الصواريخ وتهديدات  تحالف العدوان على اليمن ليقولوا للعالم أجمع نحن مع سورية وسورية معنا فوجودنا في معرض دمشق الدولية الـ 60 هو وجود مصيري أساسا وحتميا  أن نكون موجودون حتى بالاسم إذا لم تتسنى لنا المشاركة الفاعلة وعرض منتجات يمنية أيضا حرصنا أن يكون الجناح مميزا من حيث الشكل أيضا أردنا أن تكون بوابة باب صنعاء القديمة أو باب اليمن بوابة الجناح وتميز عن بقية الأجنحة الموجودة لكل الدول المشاركة والشركات الأخرى هذا بحد ذاته هي رسالة لدول العدوان الذين استهدفوا صنعاء القديمة والذي يمثل هذا الباب رمزا لهذا التاريخ لمدينة سام بن نوح التي تضرب بجذورها لالاف السنين  وهي من المدن التي دخلت موسوعة  جنيف للفن المعماري ووجهنا الدعوة للغرفة التجارية والصناعية في اليمن ولعدد من رجال المال والأعمال ولبوا هذه الدعوة وتجهزوا بكل الجوانب أن يكونوا متواجدين هنا في دمشق ولكن العدوان الذي يطبق حصار على اليمن برا وبحرا وجوا كان أيضا هنا يثبت للعالم فجور الخصومة وأيضا استهداف أن لا يكون لليمن صوتا في الخارج يفضح جرائمه هو أراد أن يغير اليمن ولكنه بهذا الفعل الأحمق أوصل الرسالة للعالم أجمع وكما رأيتم وتابعتم كيف كانت ردود الأفعال في المعرض في مواقع التواصل الاجتماعي وأيضا على مستوى السفراء المتواجدين هنا المعتمدين في سورية الذين زاروا الجناح وأبدوا ألمهم الشديد لما تتعرض له اليمن وأملهم في أن تخرج اليمن من محنتها وتعود كما كانت سعيدة وحلقة اتصال ما بين العالم والشرق أو شبه الجزيرة العربية .

-سعادة السفير بعد هذا العدوان اللي هو صار أنهم منعوا البضاعة أنها توصل من اليمن لجمهورية سورية وتشارك في معرض دمشق الدولي .. ما هي التدابير أو ردكم على التحالف السعودي؟

*حتى هي لم تقتصر على المنتجات بل مارس هذا العدوان تحديا للأمم المتحدة حيث كان متزامنا في يوم 6/9 أن تنطلق المشاورات في جنيف  برعاية الأمم المتحدة وهذا ما صرح به المبعوث الأممي إلى اليمن  بأن دول العدوان منعت خروج الوفد الوطني من صنعاء إلى جنيف نحن تعاملنا بمسئولية كاملة وأصرينا بأن تكون اليمن متواجدة فكان حضورنا الرمزي من خلال عرض أشياء من التراث مثل الجنبية ( الخنجر ) التي تتميز به اليمن وأيضا صور للمناطق السياحية الهامة في اليمن وتلك الجملة التي اختزلت معاناة الشعب اليمني الذي وجهنا الاعتذار للجمهور الكريم الذي كان تواقا لأن يرى المنتجات اليمنية ولو بالحد الأدنى متواجدة بمعرض دمشق الدولي ليسهم بدوره أو يعطيه الأمل بأن اليمن أصبحت تتجاوز محنتها مثلما استطاعت سورية أن تتجاوز هذه المحنة وتنتصر على قوى الإرهاب من خلال تدشينها في العام الماضي لمعرض دمشق وأيضا هذا المعرض الذي تميز بأشياء كثيرة عن المعرض السابق  وأنها اليوم بعد الانتصار العسكري تنتصر اقتصادا وعودة الحياة ورأس المال الوطني وأيضا العالم ممثلا بالأصدقاء الذين وقفوا مع سورية منذ البداية وايضا الشركات التي ترى أنه لا بد أن يكون لها تواجد والعالم اليوم يتسابق بأن يكون متواجدا في سورية بإعادة الإعمار بما في ذلك تلك الدول التي تدعي عظمتها ومولت ووقفت إلى جانب الإرهاب اليوم هي تريد كيف تخرج بماء الوجه كيف تكسب ود الحكومة السورية بأن تكون شركاتها متواجدة في سورية وتسهم في إعادة الإعمار .. نحن عشنا في سورية حرب عالمية ثالثة في مساحات جغرافية استطاعت من سورية وبفضل سورية وبموقفها الجيد في سورية أن تعود  إلى الدولة العظمي التي تعمل على إيقاف عنجهية الولايا المتحدة الأمريكية استطاعت أن تستخدم الفيتو أكثر من مرة وأوقفت تلك المخططات الصهيو أمريكية التي عملت أمريكا منذ أن قامت هذه المنظمة الدولية في خدمة الكيان الصهيوني ولو عدنا لسنة 1945 استخدمت أمريكا 43 فيتو في صالح الكيان الصهيون وأوجدت هذا الكيان في الأرض السورية وعملت على أساس ان تكون دولة وهي لا تتميز أو ليس لديها الأركان الثلاثة في قيام الدولة والاعتراف بها دوليا .

-سيادة السفير منذ يومين تم تكريم بحضور  الاستاذ وزير الصناعة ووزير الاقتصاد ومدير مؤسسة المعارض تكريم عدد من الأجنحة وكان الجناح اليمني هو من ضمن المكرمين .. كيف تشوف هذا التكريم ومدى أهميته ؟

* أنا حرصت أن يكون هذا التكريم وهذا الدرع إلى جانب الشهداء وأنا أعتبر هذا التكريم هو رمزية كبيرة وفخر واعتزاز أن نكون من المكرمين في هذا البلد الغالي البلد الذي وقف بوجه أعتى عدوان منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية وأيضا أن نكون من ضمن المكرمين لها الدلالات الأخرى لنقول لأولئك الذين أرادوا أن لا تكون اليمن متواجدة في دمشق وكما أطلقتها أحنا أردنا أن نقول للعالم بوابة اليمن في جناح أن صنعاء في قلب دمشق ودمشق في قلب صنعاء توأمان لا يمكن أن تفصلهما عن بعضهم البعض فهذا التكريم هو تخليد لهذه التوأمة مثل ما اليمنيين أنفسهم لن يغفروا لأي دولة جاءت وأسهمت في تدمير سورية.. سورية الخير والعطاء .. تنقلنا في سورية إلى قرى معبدة وموجود فيها كل الخدمات الصحية وغيرها متواجدة في أبسط قرية في سورية سورية عامرة بالخير ولكن المؤامرة اتضحت جليا وأصبح الأعداء يعترفون مثل ما اعترف حمد بن قاسم بجرائم الدول التي تحالفت واعترافه بالمبالغ الكبيرة التي هي 137 مليا لتدمير سورية واعترافه أن كنا ننفذ ما تأمر به الولايات المتحدة الأمريكية هذه كلها تفضح بعضها البعض واليوم أيضا عما قريب سوف ينتصر الشعب اليمني وسوف يفضحون بعضهم ويعترفون لمن كانوا ينفذون هذه الأحنده.

-الشعب السوري والشعب اليمني أكيد هما الاثنين بنفس المضمار وخاصة فينا نقول أنهم تحت مسمى دول عربية وإسلامية فما هي رسالتك سيادة السفير للشعب السوري ؟

*أنا أولا أهنئ الشعب العربي السوري بجيشه وقائده والثانية بهذه الانتصارات العسكرية والاقتصادية والثالثة نقول لهم إلى هنا يكفي رأيتم تلك الحرية التي تغنى بها أولئك المجرمين الإرهابيين وسيق تحت هذا الشعار مئات الآلاف من السوريين المضللين بهذه الشعارات الزائفة وها هم اليوم عرفوا الحقيقة ما هي هذه الحرية ولهم عبرة يذهبون للمناطق التي تواجد فيها الإرهاب ويرون ما هي أطلال مدمرة خاربه وإلى المناطق التي فيه النظام الذي حرص على سورية  كان أولئك الذين وقفوا في البداية مع الإرهابيين يلجؤون إلى المناطق التي تحت سيطرت الدولة لكي يؤمنوا أنفسهم وعوائلهم .. بل كان من هناك وعندنا معلومات حقيقية بأن ممن يقاتلون في الغوطة وغيرها عوائلهم داخل دمشق  والدولة السورية تعرف ولكنها لا تأخذ الذنب بهذه العائلة مما يقترفه ذلك المجرم في صفوف الإرهاب عليكم أن تعتبروا بهذا وأن تحافظوا على سورية وتحافظوا على ما تبقى من إنجاز وتقفون إلى جانب دولتكم وقيادتكم التي عملت بكل ما تستطيع وتضحيات الجيش بل ضحت مناطق بحد ذاتها أو محافظات قدمت جيل بكامله جيل انتهى وقدمته من أجل سورية هؤلاء الذين كنتم تنظرون لهم بنظرة أخرى كانوا هم الذين قدموا الفداء لكم وقدم كل ما بوسعه وهو أغلى ما عنده وهو روحه من أجل أن تؤمن سورية إلى هنا ويكفي وضعوا أيديكم في أيدي بعض واعيدوا بناء سورية من أجل تكون سورية كما كانت كان هناك فرص عمل للجميع كانت الأسرة بكاملها تنتج اليوم وين وصلتوا أصبحت الأسرة عالة تنتظر ما يقدم لها من مساعدات إلى هنا اعتبروا بما قد مضى ويعود الجميع صفا واحدا لبناء سورية .

-باسم الشعب السوري نترحم على جميع شهداء جمهورية اليمن الشقيق ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى ويعم الأمن والسلام على جمهورية اليمن .

*إنشاء الله  لنا جميعا ولكم ونرى ما تبقى من الأرض السورية تحت الإرهاب تتحرر وإنشاء الله ذلك المكب الذي تجمعت فيه فلول الإرهاب سوف يولون الأدبار حتى اليوم الذين دعموهم وأدخلوهم عبر أراضيهم يخافوا أن تكون رحلة العودة عبر أراضيهم .

-سيادة السفير نايف احمد القانص شكرا كثير على استضافتك وعلى وقتك وشكرا كثير مرة ثانية أنه سمحت لنا نكون معكم بهذا اللقاء الذي كان جدا ممتع.

*شكرا جزيلا لكم ولكل المشاهدين وللشعب العربي السوري الذي عبر عن مشاعره الصادقة تجاه الشعب اليمني.

 


(7MiX TV )


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين