آخر الأخبار :
فيسك يكشف عن أدلة حول تورط النظام السعودي في وصول الأسلحة إلى الإرهابيين في سورية قاسم: أمريكا والغرب رأس الإرهاب في العالم الغارديان: تغييرات ابن سلمان تكشف تصدع المجتمع السعودي العالم يحتفل باليوم العالمي للطيران ومطارات اليمن مغلقة مجلس النواب يحدد المواضيع التي سيتم مناقشتها مع حكومة الإنقاذ أحزاب اللقاء المشترك تهنئ بيوم الاستقلال وتدين ممارسات المحتلين الجدد غروسبيتش: القوات الأجنبية الموجودة بشكل غير شرعي في سورية تدعم الإرهاب ديلي ميل: بريد إلكتروني مسرب يكشف تلاعبا بتقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام السلاح الكيميائي المزعوم في دوما وفد استرالي يزور السفير القانص ويعلن تضامنه المطلق مع الشعب اليمني لافروف: تصريحات بومبيو بشأن المستوطنات الإسرائيلية تؤدي إلى طريق مسدود

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

السيد نصر الله: المعركة مع داعش بدأت ومصممون على انهاء هذا الوجود التكفيري

السيد نصر الله: المعركة مع داعش بدأت ومصممون على انهاء هذا الوجود التكفيري

الجماهير برس - لبنان      
   الاربعاء ( 10-06-2015 ) الساعة ( 6:30:11 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان المعركة مع "داعش" في القلمون وفي السلسلة الشرقية قد بدأت . واضاف هم بدأونا بالقتال لكن نحن سنواصل هذه المعركة، مشددا على اننا مصممون على انهاء هذا الوجود التكفيري الخبيث عند حدودنا مهما غلت التضحيات.

وقال السيد نصر الله: هم بالامس هاجموا بمئات المقاتلين عدة مواقع للمجاهدين في جرود رأس بعلبك، يمكن ان يكونوا افترضوا ان الجبهة هادئة وان يستفيدوا من عنصر المفاجأة ويحتلوا مواقعنا ويسيطروا على مواقع حساسة جدا ومؤثرة بالنسبة للحدود والتوسع في المنطقة، والهجوم بالامس كان له استهدافات عديدة سواء على المستوى المعنوي والاعلامي او الميداني والمجاهدون تصدوا بكل شجاعة وبسالة واوقعوا عشرات المسلحين من داعش قتلى وجرحى، وعادوا خائبين مهزومين مخلفين عددا من قتلاهم في ارض المعركة ، والمقاومة قدمت عددا من مجاهديها شهداء اعزاء في هذه المعركة.

وقال السيد نصر الله: في الايام القليلة الماضية حصلت انجازات كبيرة في القلمون واستطيع ان اقول ان القمم والجبال الحاكمة في تلك المنطقة اصبحت في قبضة الجيش السوري ورجال المقاومة. واضاف انه  في جرود عرسال حصل هذا التقدم الكبير ولقيت "جبهة النصرة" هزيمة كبيرة .

واشار الى اننا نؤكد عزمنا وتصميمنا وارادتنا الحازمة والقاطعة اننا لن نقبل بأي تكفيري في حدودنا وعلى مقربة من قرانا واؤكد ان الهزيمة ستلحق بهؤلاء. المسالة مسألة وقت ولسنا مستعجلين ونعمل بهدوء لنحقق هذا الهدف وهذه الغاية. وشدد على ان من يملك القدرة والثقة ولديه مثل هؤلاء المجاهدين الابطال لا يجوز ان تتطلع عيناه الا الى النصر الآتي.

حول فكر وميزات الامام الخامنئي

الأمين العام لحزب الله كان يتحدث عبر الشاشة  خلال المؤتمر الثاني للتجديد والإجتهاد الفكري عند الامام السيد علي الخامنئي.
واشار السيد نصر الله الى ان مرجعية التقليد هي مسألة مهمة وعلى درجة عالية من الحساسية وتحتاج الى فقه وجهد علمي، وهذا ما هو عليه الامام الخامنئي، والامام الخامنئي يشغل ايضا موقع القائد اي ولي الامر وهذا الموقع بالاضافة الى شروط الفقاهة والاعلمية يتطلب الكفاءة والشجاعة.

واشار الى ان موقع القائد يحتاج الى معرفة التهديدات والفرص وتحويل التهديدات الى فرص والقدرة وتحمل الاعباء والضغوط العالية.
واشار الى ان الامام  الخامنئي يعطي من وقته وعنايته هذا الجهد ولديه هذا التواصل المباشر للمخاوف والهواجس التي تعاني منها الامة.

ولفت الى ان هناك عوامل عديدة لا شك انها ساهمت الى جانب الجهد الشخصي لسماحة القائد في ان يحتل موقع المفكر الاسلامي الكبير منها على سبيل المثال:
اولاً موقعه القيادي: كونه قائدا يتيح له الاطلاع الواسع بل الاحاطة العميقة بجميع القضايا الفكرية والثقافية التي تعنى الامة وخصوصا جيل الشباب، وموقع القيادة يجعله في صميم الواقع وهذا يجعله مفكرا من نوع اخر.
العامل الثاني امكاناته الفكرية والعلمية وهو الذي يملك اجابات واضحة ومتينة ومستدلة على كل هذه المشاكل والهواجس.
ثالثاً هو يملك لغة العصر ولا يتحدث الا في الابحاث العلمية الخاصة مع النخب المعنيين، و لديه اللغة التي تستطيع ان تصوغ هذه المضامين اللغوية والفكرية، ولديه كل المنهجية والوسائل والادوات التي تمكنه من فهم النصوص الدينية بشكل مترابط وقوي ومتكامل.
واكد ان من اهم ميزات الامام الخامنئي هذه الاصالة والاستقلالية والاجتهاد الفكري وعدم الخضوع للضغوط الفكرية التي يقع فيها بعض المثقفين.

وأكد السيد نصر الله أننا نحتاج الى معرفة سماحة الامام اكثر والتعريف به اكثر من اجلنا وليس من اجله، كما يحتاج الناس في كل زمن الى مرجع للتقليد تحتاج الامة الى قائد يقودها في مواجهة كل هذه المحاور الدولية والتهديدات والمؤامرات والناس يحتاجون الى مفكرين اسلاميين كبار يواكبون العصر.

واشار الى اننا نحتاج اليوم الى جهود كبيرة لندافع عن الاسلام وعن المباني والنظريات والاحكام ومما ساعد على نقل الامة الى هذا الواقع هذه السلوكيات المتوحشة باسم الاسلام.

وشدد سماحته على ان الفكر التكفيري والارهابي لا يحتاج فقط الى معالجة سياسية وعسكرية فقط بل ايضا يحتاج الى معالجة فكرية، فرسالات الانبياء كانت دائما هجومية من الناحية الفكرية واليوم بدل ان نكون في الموقع الذي نقدم فيه الاسلام للعالم بتنا في موقع الدفاع.


موقع المنار


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين