آخر الأخبار :
القيادة القُطرية لحزب البعث-قُطر اليمن في بيان هام تهنى السيد نصرالله ومحور المُقاومة بالذكرى 12 لانتصار المُقاومة،ونثمن ثميناً عالياً مواقفه الشجاعة والصريحة ووقوفه الدائم والداعم لمضلومية شعبنا اليمني قيادات من أحزاب اللقاء المشترك تزور ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد بالعاصمة صنعاء بمرور 100 يوم من استشهاده ورفاقه بالحديدة اللجنة الثورية العليا: سنسقط النظام السعودي الرئيس الأسد يستقبل عمال شركة اسمنت الرستن برلمانية ألمانية: الولايات المتحدة زعزعت الاستقرار في الشرق الأوسط مستشارة سابقة في البيت الأبيض: ترامب وإدارته يكذبان على الشعب الأمريكي 15 غارة و قصف صاروخي ومدفعي مكثف على الحديدة وصعدة صنعاء :مجلس النواب يقدم مبادرة كبرى لانهاء الحرب والدمار في اليمن بريطانيا: إصابة 10 أشخاص في حادث إطلاق نار في مانشستر الخارجية الفلسطينية تدين عمليات الاستيطان الإسرائيلية بالقدس

  • الأكثر متابعة
  • آخر الأخبار

الأكثر زيارة في قسم(حوارات وكتابات)

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

الرفيق/ أ.خالد السبئي رئيس مكتب الامانة العامة للحزب لـ(26 سبتمبر) بمناسبة العيد الوطنى 28 للوحدة اليمنية هي منطلق الوحدة العربية الشاملة..وأبناء الشعب اليمني يعتبرونها حلم ولن يفرط بها.!

الرفيق/ أ.خالد السبئي رئيس مكتب الامانة العامة للحزب لـ(26 سبتمبر) بمناسبة العيد الوطنى 28 للوحدة اليمنية هي منطلق الوحدة العربية الشاملة..وأبناء الشعب اليمني يعتبرونها حلم ولن يفرط بها.!

الجماهير برس - صنعاء      
   الجمعة ( 08-06-2018 ) الساعة ( 1:25:08 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
أكد الرفيق/ أ. خالد السبئي - رئيس مكتب الامانة العامة عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكى قطر اليمن في الحوار الخاص لـصحيفة (26 سبتمبر) بمناسبة العيدالوطنى 28 للوحدة اليمنية المباركة هي منطلق الوحدة العربية الشاملة,وأبناء الشعب اليمني يعتبرونها حلم ولن يفرط بها..وانظر الى أهمية الحوار نعيد نشر الحوار نقلا عن صحيفة (26 سبتمبر) الناطقة باسم الجيش اليمني يومنا في عددهارقم (1980) الصادر اليوم الخميس 7/6/2018 بصنعاء..وكما تناول العديد من القضايا السياسية .. نترككم مع هذا الحوار الذي اجريناه مع الاستاذ خالد السبئي رئيس مكتب الامانة العامة  لحزب البعث العربي الاشتراكى قطر اليمن:
 يتبع نص الحوار
 

*بداية أستاذ خالد .. ماذا لو أعطيتمونا قراءة للمراحل التي مرت بالوحدة اليمنية حتى تحقيقها عام 1990؟

-في البداية ارحب بكم وبصحيفة 26 سبتمبر اللسان الناطق بحال جيشنا اليمني وقبل أن أجيب على سؤالك أود أن أهنئ قائد الثورة والمسيرة القرآنية المباركة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بمناسبة العيد الـ 28 لقيام الوحدة اليمنية وقدوم شهر رمضان وأهنئ رئيس المجلس السياسي الأعلى الرئيس مهدي المشاط بهذه المناسبة الوطنية وقدوم شهر رمضان أعاده الله علينا باليمن والبركات .. أما ما يخص سؤالك فأقول بأن الوحدة اليمنية في الأصل يمكن تسميتها إ‘عادة اللحمة اليمنية التي وحدت الوطن مع العلم أن الوحدة لم تأت لا من طرف أو قيادة سياسية لا في الشمال ولا في الجنوب بل هي وحدة شعوب وحدة الشعب اليمني كون اليمن تاريخيا كانت تمتد إلى منطقة تبوك حدود الأردن حاليا وهذا بحسب تحديد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عندما قام يحدد القبلة وقال هنا حدود اليمن وقال الرسول ص بارك الله في شامنا ويمننا وأيضا اليمن الطبيعية هي تمتد إلى أفريقيا بعد ذلك أتى استعمار وتآمر على الأمة العربية وتم تجزئة الأمة إلى كنتونات صغيرة لكن ظلت الوحدة اليمنية الطبيعية منذ الخلافة العثمانية والاستعمار البريطاني فقد كانت اليمن تمتد إلى الطائف إلى المحافظات الجنوبية وما حولها فهذه كانت اليمن لكن حين أتى المستعمر حول البلاد العربية واليمن إلى كنتونات صغيرة ليسهل عليه سلب ثروات تلك البلدان بشتى أنواعها فالموقع الاستراتيجي الذي توجد فيه اليمن وهبنا الله هذا الموقع الجميل ومن خصوصية موقع اليمن باب المندب فمثلا إذا ما أتينا قناة السويس في مصر فما تأخذه من إيرادات من المفترض أن يتقاضى باب المندب نفس المبلغ والدخل القومي المصري يعتمد أكثر ما يكون على قناة السويس وأما باب المندب لا نعرف عنه وعن دخله أي شئ ولا نعرف من يديره في الأصل ولا نعرف عن عائداته شيئ.

ونحن تربينا على حلم وهو إعادة اللحمة الوطنية فقد كانت تحكم في الشمال المملكة المتوكلية التي حافظت على الوحدة الوطنية واللحمة الوطنية في إطار حكمها لشمال اليمن لأن الاستعمار كان يعمل على أن يجزئها على غير ما كان حاصل في الجنوب الذي كان يحكم من قبل 8 أو 7 مشيخات وسلطنات كنتونات تحت مظلة المستعمر البريطاني.

فعندما نقرأ التاريخ نجد بأن بيت حميد الدين حاولوا أن يجمعوا اليمن وأن يكون ما تحت مظلتهم في وحدة وليس عبارة عن كنتونات كما كان الأمر في الجنوب.

ويأتي العيد الـ 28 لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية ونحن نؤكد في حزب البعث العربي الاشتراكي قطر اليمن بأن الوحدة اليمنية هي حلم الوحدة العربية كما تأتي هذه المناسبة ونحن نتعرض لعدوان شرس دولي من أجل تحزئتنا ونهب ثرواتنا الطبيعية الموجودة في هذه الأرض المباركة وبالتالي فإن أدوات الاستعمار القديم الجديد هي نفسها التي تمارس علينا هذا العدوان ليس بني سعود لوحدهم وإنما هم أداة بأيدي المستعمر وما دول الخليج برمتها إلا أدوات زرعها الاستعمار الأجنبي وأيضا لو تلاحظ دول الخليج تجدها ليست أخذة استقلالها إلى الآن وهي تعيش تحت استعمار ومشيخات على شكل كنتونات زرعها الاستعمار كما أن اليمن ووحدته التي تعد انطلاقة لتحقيق الوحدة العربية وهذا هو الحلم العربي وما أتت الوحدة اليمنية في 1990م إلا هروبا سواء للنظام في الجنوب أو في الشمال فهذا مفلس وذاك مفلس وبالتالي هربوا إلى الحلم العظيم الذي كان يحلمه أبناء الشعب سواء في الشمال أو الجنوب وإلى المنطق الصحيح الذي يحلم به كل يمني اليوم يريدون أن يجزؤا اليمن ولكن اليمن لن يتجزأ فلك أن تترك هذه الشوائب التي تصبح سواء في الشمال او الجنوب وينادوا بالشمال وغيره هؤلاء مجرد ظاهرة وستزول لكن أن ابناء الشعب اليمني يعتبرون وحدة اليمن حلم ولن يفرطوا بها.

*يقول متابعون ومهتمون أن الوحدة اليمنية يعمل لها منذ انطلاق الثورة السبتمبرية إلى أن تم تحقيقها في 1990م ما قراءتك لهذا؟

-نحن كبعثيين كان لنا أناس كثر سواء في صفوف الضباط الأحرار ورفاقنا الموجودون في الجنوب حينها كلهم عملوا من أجل تحقيق الحلم الوطني الوحدة اليمنية وعندما قامت ثورة 26 سبتمبر التي سرقت في مهدها وثورة 14 أكتوبر في الجنوب والتي سرقت في مهدها أيضا وكلاهما لم يحققا الحلم الوطني وبالتالي كان نظام صالح يتغنى بثورة سبتمبر ويردد هذه السيفونية وهو فقط كان يحمي مصالحه باسم الثورة وقضى على كل القوى الوطنية جميعها بنفس الوقت الحالي في الجنوب انهى ما يسمى بالقوى الوطنية وأصبح الحزب الذي لا يعلو على صوته وأصبح يمارس تحت قيادة الحزب إلى درجة أضيعت قيادة الحزب الحقيقية .

*كيف تقرأ ما يحصل من تآمرات على الوحدة اليمنية سواء من ممارسات الإمارات في سقطرى واحتلالها للجنوب ومن عدوان همجي على بلادنا؟

-ما نتعرض له اليوم من عدوان قد كان قاب قوسين أو أدنى من توقيع اتفاق شراكة لتأسيس مجلس رئاسي مكون من خمسة أشخاص الرئيس من الجنوب والنائب من الشمال واتفقت القوى السياسية كلها وزاد أكد هذا الكلام جمال بن عمر المبعوث الأممي السابق ولكن فوجئنا في الساعات الأخيرة بالعدوان السعودي الأمريكي على بلادنا وهذا يأتي للسيطرة على ثرواتنا وقرارنا السياسي ومحاولة فرض استمرار الوصاية علينا والمستعمر الصهيو أمريكي يريد السيطرة علينا كما كان مسيرا على كل ثرواتنا وبالتالي فإن في وحدتنا قوتنا كما هو حاصل اليوم التوحد الذي يبديه الشعب اليمني بقيادة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي قائد الثورة والذي بات اليوم يرفض الوصاية وأصبح قرار الشعب لنفسه دون منازع وبالتالي إذا ما جزئنا سيكون من السهل أن تؤكل ثرواتنا والدليل ما يحصل في جزيرة سقطرى والمحافظات الجنوبية اليوم تقع تحت احتلال والثروات النفطية في شبوه محتلة عندما يدخل السعودي والإماراتي نقول ليس احتلالا بل أيضا أدوات للمستعمر العربي .. لكن من المضحك والمستغرب من الفار هادي أنه في أحد لقاءاته يقول أنه لم يعلم بالعدوان إلا وقد هو في عمان شرع لاحتلال بلده اليوم نحن نحارب من العالم بأسره وليس من الفار هادي أو مرتزقته وليس الأمر مقتصرا على سقطرى فقط بل أصبحت السعودية تعمل على إيجاد ممر دولي مائي لها وتريد أن تأخذ حضرموت وكانت قد وقعت وثيقة من أبناء حضرموت فالمستعمر لا يريد أن يكون لنا وحدة لكي يسهل استهلاكنا ونهب ثرواتنا ودول الاستعمار الدولي ممثلة بأدوات وكنتونات خليجية لتأدية مهمة تدمير اليمن لأن اليمن في عهد علي صالح على ذلك النحو كون علي صالح أداة بيدهم ومرت اليمن بحكم جيد وبعيد عن الوصاية في عهد الحمدي وبالتالي تم تصفيته كون الحمدي تخلص من القوى الوطنية والقومية الذي كانوا شركائه في السلطة وتم تصفية الحمدي لكن المخطط أمريكي صهيوني بأدوات سعودية.

*ما هي قراءة الحزب للوحدة اليمنية في عيدها الـ 28؟

-ما زال أملنا كبير ونعتبر الواحدة اليمنية هي في إطار وامتداد للوحدة العربية وتجسد لنا أن الحلم العربي لا يزال ممكنا أن نتوحد كأمة عربية وهو الشعار الذي نرفعه وهو أكبر أهدافنا والدليل على أن أبناء شعبنا اليمني اليوم لا يمكن أن ترى تهاونا فيها بين أبناء الشمال أو الجنوب بالرغم من العدوان الذي يحاول أن يفتك بنا بأضخم الأسلحة ويمكنني القول أن صنعاء اليوم تمثل التلاحم الوطني فتجد فيها من كل المحافظات الجنوبية والشمالية من صعدة إلى المهرة وبالتالي هي هذه اللحمة الوطنية وبالتالي أيضا من هذا يتضح أن الوحدة لا يستطيع أحد أن يفرط بها فإذا فرطت بها النخب والساسة فلن يفرط بها الشعب اليمني والدليل كان علي صالح في الشعب اليمني قبل 94م  صفرا وكان الحزب الاشتراكي 99 % كاسبا للشارع اليمني كلمتين من علي سالم تعدل الميزان بعدها أصبح علي صالح 99 %  والحزب الاشتراكي صفرا لأن علي سالم دعا للانفصال ومن هذا يظهر أن أي شخص يريد أن يفرط بالحلم اليمني والوحدة الوطنية سواء في الشمال أو في الجنوب فالشعب سوف يقف ضده وينهيه.

*هل هناك خوف على الوحدة رغم التآمرات وما يتعرض له الوطن؟

-لا خوف على الوحدة اليمنية أبدا والدليل صمود هذا الشعب اليمني أمام العدوان السعودي الأمريكي الإماراتي لأكثر من ثلاث سنوات أكد فيها الشعب اليمني مدى تلاحمه ووقوفه مع وحدة اليمن وسيادة اليمن وإخراجه من تحت الوصاية والهيمنة الأمريكية على المنطقة وهيمنة دول الاستكبار العالمي كما تلاحظ هل هذه الدولة والحكومة بقيادة المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط وقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي تفرض قيودا على الحياة من ناحية مناطقية.

*كلمة تودون نختم بها هذا الحوار؟

-في ختام هذا وعبركم أحيي الجيش واللجان الشعبية وأهنئهم بهذه المناسبة العظيمة مناسبة عيد الوحدة المباركة الـ 28 لقيام الجمهورية اليمنية وأشد على أيديهم في الانتصارات التي يحققونها في مختلف الجبهات وجبهات ما وراء الحدود ومن نصر إلى نصر وأهنئهم بحلول الشهر الكريم.

 


26 سبتمبر


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين