آخر الأخبار :
مجلس النواب يقف أمام مستجدات الأوضاع ويشيد بدور الوفد الوطني المفاوض في السويد غراهام: لولا أميركا لتحدث إبن سلمان الفارسية! وزير الخارجية يلتقي رئيس مكتب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر لمواجهة الحظر الأمريكي.. ألمانيا وفرنسا تتفقان على آلية خاصة مع إيران اجتماع حكومي برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات اجتماع بمجلس الشورى للجنة الأسرى والجرحى والمخفيين قسرا المقداد يدعو لرفع الصوت دولياً وعدم السكوت عن جرائم التحالف الدولي وممارسات الميليشات الكردية بحق النساء والأطفال وزير الإعلام يطلع على سير العمل بمؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر اعتقال 10 اشخاص من الضالعين في اعتداء جابهار الارهابي وقفة احتجاجية في القامشلي تنديدا بالوجود الأمريكي والتركي اللاشرعي على الأرض السورية

الأكثر زيارة في قسم(حوارات وكتابات)

إيران هي السبب! إيران هي السبب!

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

تهانينا لمحاورنا المقاوم..المقاومة خيارنا .!

تهانينا لمحاورنا المقاوم..المقاومة خيارنا .!

الجماهير برس - بقلم أ.خالد السبئي :      
   السبت ( 26-05-2018 ) الساعة ( 12:12:23 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
أولاً: توجه بالتهنئة للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ومن خلاله لمحاورنا المقاومة العربية والاسلامية بالذكرى الـ 18 لعيد المقاومة والتحرير التي أجبرت العدو الصهيوني على الانسحاب من جنوب لبنان في العام 2000 ذليلا مدحورا لأن هناك مستوى من الخسائر لم يعد يتحمله,وكما توجه بالتهنئة إلى القيادة السورية والجيش والشعب السوري وحلفائهم بتحرير دمشق ومحيطها وريفها بالكامل من أي خطر وخصوصا الانتصار الأخير على تنظيم “داعش” الإرهابي.!
وانطلاقا من هذا الواقع اليوم يؤكد لنا ان المقاومة العربية خيارنا الوحيد في مشروعاً قومياً نهضوياً يعيد الألق إلى التاريخ العربي ويستنهض الهمة العربية التي كادت المشروعات الصهيونية والإمبريالية بدعم الأمريكي أن يطيحوا بما تبقى منها، وفي محاولة فرض المشروع الصهيوني الكبير على امتنا ومنطقتنا ,ولن يتحقق السلام العالمي في الوقت الذي مزال هناك قضايا ليتحقق السلام في العالم من اهمها في القضية الفلسطينية المركزية بالإضافة الى الجولان العربي السوري المحتل من العدو الصهيوني وكذلك العدوان السعودي الاماراتي الامريكي على اليمن في ظل العدالة الدولة بأدواتها الحالية و الهيمنة الأمريكية عليها التي تكيل بمكيالين بسياستها وبموقفها من القضايا العربية في منطقتنا" فلا وجود للسلام في العالم " فالعدالة تقوم على حفظ التوازن البشرى بتطبيق القوانين على وجه يحقق المساواة وعدم التمييز وبذلك تكون العدالة..!!
 

رئيس مكتب الامانة العامة للحزب


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين