آخر الأخبار :
الدفاع الروسية: معلومات حول نقل مكونات كيميائية إلى إدلب من دول أوروبية قصف صاروخي و مدفعي وعمليات عسكرية على مواقع العدو والمرتزقة وإسقاط طائرة تجسس معادية قائد الثورة الإسلامية : الكيان الصهيوني الغاصب والكذاب والعنصري سيسقط مجلس الوزراء يقف أمام الأوضاع في الجبهات ويناقش عدد من المواضيع المتصلة بالنشاط الحكومي مستجدات العدوان خلال الـ24 ساعة الماضية الرئيس روحاني: ترامب لن يحقق اهدافه عبر الضغط على ايران شمخاني: الارهاب والفكر التكفيري أدخلا المنطقة في أزمة قصف سعودي وغارات على قرى آهلة بالسكان في صعدة امن ايران يعتقل عددا من الضالعين بهجوم اهواز الارهابي الى اي مدى تدعم الدولارات السعواماراتية الارهابيين في ايران ؟

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

الاندبندنت: ترامب ليس أول رئيس أميركي يضع العالم في خطر مواجهة حرب نووية

الاندبندنت: ترامب ليس أول رئيس أميركي يضع العالم في خطر مواجهة حرب نووية

الجماهير برس -      
   الاثنين ( 08-01-2018 ) الساعة ( 6:22:41 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليس الرئيس الأميركي الوحيد الذي وضع العالم في مواجهة خطر اندلاع حرب نووية من خلال التبجح بكون الزر النووي على مكتبه وبالإمكان استخدامه في أي لحظة حيث سبقه إلى ذلك بيل كلينتون عندما اضاع باستهتار ولعدة أشهر الشفرات الخاصة بالرئيس الأميركي لإطلاق الأسلحة النووية.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال المتقاعد هيو شيلتون الرئيس السابق لهيئة الأركان الأميركية المشتركة قوله في كتابه “دون تردد.. ملحمة محارب أميركي” أن “الشيفرات الخاصة بالسلاح النووي الأميركي ضاعت أثناء فترة إدارة كلينتون عام 2000 ما تسبب بقلق عارم وإجراء تحقيق داخلي” واصفا ما حدث “بمهزلة الأخطاء”.

وأوضح شيلتون أنه “كان من المعتاد أن يتفقد هذه الشيفرات شهريا مسؤول من البنتاغون فيما يتم تغييرها كل أربعة أشهر غير أنه وفي أحد الأشهر عندما وصل المسؤول من اجل إجراء التفقد تم إبلاغه من أحد مساعدي كلينتون بأن الأخير يحضر اجتماعا مهما وكد له أنه يأخذ الشيفرات على محمل الجد وأن الرئيس الأميركي يبقيها دائما بقربه وعندما جاء مسؤول آخر في الشهر الذي يليه لتفقد الشيفرات سمع نفس العذر”.

وتابع شيلتون أنه “عندما حان الوقت لتغيير الشيفرات أقر أحد مساعدي كلينتون في نهاية المطاف بأنه ليس لديهم أدنى فكرة عن مكان هذه الشيفرات وأنها كانت مفقودة منذ أشهر”.

وأضاف شيلتون أن “الرئيس الأميركي آنذاك لم يكن يملكها غير أنه افترض أنها كانت بحوزة مساعده دون تكلفه عناء التأكد من هذا الأمر الخطير”.

وتابع رئيس الأركان الأميركي السابق “أنه ووزير الدفاع الأميركي في ذلك الوقت وليام كوهين شعرا بقلق عارم وتم إجراء تحقيق داخلي في القضية حيث تم تغيير الإجراءات المتبعة وفرض على المسؤول الذي يجري الزيارات ذات الشأن رؤية الشيفرات بأم عينه”.

وتشير الاندبندنت إلى أن إطلاق السلاح النووي ليس بالسهولة التي تبجح بها ترامب فهو ليس مجرد كبسة زر بل يتم من خلال شريحة شيفرات مخبأة في حقيبة جلدية سوداء اللون على شكل كرة قدم وقالت: إن “أحد المساعدين يقوم بحمل (الكرة النووية) ويتبع الرئيس الأميركي في كل مكان”.


وكالات


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين