آخر الأخبار :
قائد الثورة الإسلامية : الهجمات الإجرامية على الحديدة هي تعبير عن نزعة الخبث لدى قوى الهيمنة العالمية السيد عبدالملك الحوثي : معركة الساحل لم تبدأ منذ ستة أيام بل بدأت في ميدي منذ سنتين وستة أشهر الرئيس المشاط يلتقي رئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء عشرات القتلى والجرحى من الغزاة والمرتزقة وتدمير خمس آليات في الساحل الغربي صاروخ باليستي على أرامكو في أبها وعمليات هجومية وكسر زحوفات للعدو مرتزقته الجيش يحرر مساحة تزيد على 4500 كم مربع من البادية السورية بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش”-فيديو العبادي: هناك محاولات مستميتة للارهابيين لاختراق حدود العراق النظام البحريني يمهد لإعلان علاقاته رسميا مع كيان الاحتلال: لا نعتبر (إسرائيل) عدوا المالكي: الاعتداء على الحشد يهدف لإعادة إحياء "داعش" المقاومة الفلسطينية: ستتحمل قيادة العدو المسؤولية الكاملة عن أي عدوان

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

رئيس الوزراء يلتقي نائب المبعوث الأممي والوفد المرافق له

رئيس الوزراء يلتقي نائب المبعوث الأممي والوفد المرافق له

الجماهير برس - صنعاء      
   الاحد ( 07-01-2018 ) الساعة ( 10:44:18 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم بصنعاء وفد الأمم المتحدة الذي يزور اليمن حاليا برئاسة نائب المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة إلى اليمن معين شريم.

جرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع السياسية والجوانب المختلفة جراء المأساة الإنسانية الكبيرة التي يواجهها الشعب اليمني في ظل العدوان السعودي والحصار المستمر منذ أكثر من ألف يوم، فضلا عن الجهود الإنسانية الكبيرة لمنظومة العمل الإنساني التابعة للأمم المتحدة في الحد من تلك المأساة التي يعاني منها أغلبية أبناء اليمن والتخفيف من حدتها.

وناقش اللقاء الذي حضره كل من نائبي رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع اللواء جلال الرويشان والخدمات والتنمية محمود الجنيد ووزيرة حقوق الإنسان علياء فيصل عبداللطيف ووزير الدولة لشؤون مخرجات الحوار والمصالحة الوطنية أحمد القُنع، معطيات السلام وافق الحل السلمي لوقف معاناة الشعب اليمني، وضرورة إعادة النظر في القرار 2216 الذي جافى معطيات الواقع وكان ولا زال عائقا كبيرا أمام أية جهود جدية تسعى إلى صنع السلام .

وتطرق اللقاء إلى المهمة لإنسانية الكبيرة لميناء الحديدة وأهمية استمراره في أداء وظيفته التي تخدم أكثر من 81 بالمائة من سكان الجمهورية اليمنية، واستقرار نشاطه في استقبال المواد الغذائية والإنسانية والدور الأممي الهام لضمان ذلك بما يخفف من حدة الأزمة الإنسانية الحادة التي صنعها ولا زال العدوان والحصار .

ورحب رئيس الوزراء بزيارة الوفد الأممي إلى اليمن وما يحمله من رسالة ايجابية لكافة أبناء الشعب اليمني عن قرب السلام العادل والمشرف .. مشيدا بالجهود الإنسانية المشهودة والمؤثرة للأمم المتحدة في تخفيف معاناة اليمنيين على مدى الألف يوم المنصرمة من العدوان والحصار.

وسجل تقديره لموقف أمينها العام أنطونيو غوتيريس، ووكيله للشؤون الإنسانية وبيانهما الأخير الذي اتسم بالحيادية والانحياز للحق وحده .. مؤكدا أن السلام هو خيار استراتيجي للشعب اليمني وليس الاستسلام أو رفع الراية البيضاء.

ولفت إلى أن استئناف العملية السياسية ينبغي أن تكون مع المعتدين أنفسهم الذين يقصفون اليمن ويقتلون الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ .. مبينا أن قرار العدوان على اليمن سعودي بامتياز وأن حكومة الفنادق لا تملك أية فرصة أو صلاحية لتحقيق السلام المنشود.

وأكد الدكتور بن حبتور أهمية أن يفهم العالم أجمع هذا الأمر وأن يعي حقيقة المعادلة على الأرض القائمة على عدوان وحصار سعودي ومقاومة يمنية شعبية باسلة على الأرض في الصمود والمواجهة .. معربا عن ثقته في أن السلام بالنسبة للمعتدين ليس خيارا استراتيجيا لأنهم يعتقدون خطاءا واستكبارا أن أموالهم قادرة على تركيع اليمنيين عبر العمل العسكري واستقدام المرتزقة من شرق وغرب الكرة الأرضيّة ومواصلة تدمير اليمن عبر الطائرات من الجو.

وقال " إن القيادة السياسية تنشد السلام ليس من منطلق الضعف ولكن حرصا منها على وقف المأساة الإنسانية التي يعاني منها أكثر من ثلثي سكان اليمن، وعدم إراقة المزيد من الدماء ".. مؤكداً أن الشراكة بين أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام في مواجهة العدوان وأذنابه هي شراكة إستراتيجية وليست عاطفية.

من جانبه أكد نائب المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة إلى اليمن أن الوفد في زيارته الحالية جاء وهو يحمل رسالة السلام المعبرة عن نهج الأمم المتحدة المعنية بإشاعة أجواء السلم والسلام حول العالم .

كما أكد أن مهمة الوفد هي تسهيل عملية السلام عبر تقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف المعنية .. لافتا إلى أن الأمم المتحدة تعي الآثار المترتبة عن الوضع الراهن على البنى التحتية والأوضاع الإنسانية وعلى أرواح الأبرياء .. موضحا أن هناك رغبة حقيقة من قبل الأطراف الدولية لأحداث تغيير إيجابي في تجاه السلام .

واعتبر أن فرص الحل السلمي لا زالت سانحة وأن مفتاح الحل يبدأ بتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف واتخاذ خطوات متبادلة لبناء الثقة .

وقال " نحن في الأمم المتحدة نؤمن بالحل السياسي الشامل وليس لدينا أية نية لفرض أية رؤية أو أفكار على أحد، وننظر إلى أن الإسراع بالحل السلمي من شأنه تلافي المزيد من الآلام والضحايا والتردي الإنساني ".

 

سبأ نت


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين