آخر الأخبار :
اللقاء المشترك: جريمة العدوان في الجوف انتقام من المدنيين عقب هزائمه الشيوخ الأمريكي يوافق على قرارلتقييد قدرة ترامب بشن حرب على إيران رئيس الوزراء يشيد بجهود وزارة الخارجية الدبلوماسية #صنعاء:استجابة لطلب القيادة السياسية : آل محمود ووجهاء تعز يحكمون مشائخ المحويت .. احزاب المشترك ترفض ما تسمى صفقة القرن جملة وتفصيلا وتؤكد تأييدها للقضية الفلسطينية على خلفية جريمة شارع بغداد : عضو المجلس السياسي محمد علي الحوثي وأبو علي الحاكم يزورون منزل الدكتور عبد الوهاب محمود عبد الحميد في العاصمة صنعاء القيادة القطرية للبعث : تعزي الرفيق فارع بوفاة زوجته الرئيسان الأسد وبوتين يبحثان في دمشق التطورات الأخيرة في المنطقة واستكمال الجهود المشتركة للقضاء على الإرهاب في إدلب سفير اليمن في سوريا يلتقي السفير الهندي وفد مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي يلتقي السفير القانص

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

الرئيس روحاني: الاستكبار اليوم في منطقتنا أذل من أي وقت آخر

الرئيس روحاني: الاستكبار اليوم في منطقتنا أذل من أي وقت آخر

الجماهير برس - طهران      
   الاثنين ( 23-10-2017 ) الساعة ( 10:28:35 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

أكد الرئيس حسن روحاني بان الاستكبار اليوم في منطقتنا اكثر مذلة من اي وقت مضى، معتبرا ان عظمة الاسلام والشعب الايراني في المنطقة هي اليوم اكبر من اي وقت مضى.

وفي كلمة القاها اليوم الاثنين في مراسم بمناسبة الذكرى الاربعين لاستشهاد السيد مصطفى الخميني نجل الامام الراحل (رض) في العام 1977، قال الرئيس روحاني، اننا اليوم في مكانة رفيعة للغاية ولم يكن الاستكبار اكثر مذلة في المنطقة مما هو عليه اليوم. انظروا الى العراق وسوريا ولبنان وحتى اليمن، في اي منها انتصر الاستكبار ؟.

واضاف، هل كان الاستكبار يريد ان يكون مثل هذا الوضع في العراق وسوريا ولبنان ؟ ولماذا اصابه الاضطراب واصبح يطرق هذا الباب وذاك ؟. ان عظمة الاسلام وعظمة الشعب الايراني هي اليوم في المنطقة اكثر من اي وقت مضى.

واعتبر انه لا يمكن اليوم اتخاذ اجراء حاسم في العراق وسوريا ولبنان وشمال افريقيا ومنطقة الخليج الفارسي من دون ايران ورايها، عازيا السبب في ذلك الى وعي الشعب الايراني وفطنة قائد الثورة وحالة التكاتف والتضامن في البلاد واضاف، انه لو ابتعدنا عن بعضنا البعض لما شهدنا هذه العظمة.

وفی معرض إشادته بشخصیة نجل الإمام الخمینی الراحل(رض) الشهید السید مصطفي الخمینی، وصفه الرئیس 'حسن روحانی'، بـ'انه كان أمل كافة الثوریین' لیحمل الرایة ویقود الثورة الي وجهتها النهائیة فیما لو لم یكن الامام الخمینی (رض) بیننا.

واضاف روحانی الیوم الإثنین خلال ملتقی احیاء ذكری آیة الله السید مصطفی الخمینی (رض) الجاری حالیا فی طهران أضاف، 'نحن الیوم وبعد مضی أربعین عاما علي إستشهاد آیة الله السید مصطفي الخمینی اجتمعنا هنا لإحیاء ذكري تلك الشخصیة الحوزویة والعلمیة والثوریة المرموقة التی ترعرعت فی أحضان عائلة الإمام الخمینی(رض) النبیلة'.

وتابع قائلا، ' الشخصیة الفذة للسید مصطفي الخمینی كانت متعددة الأبعاد وهی جدیرة بالدراسة لتكون أسوة. فمن جانب كان السید مصطفي عالما وفقیها ومجتهدا وفیلسوفا وعارفا وثوریا مناضلا ومن الجانب الآخر كان له دورا بارزا فی إنجاح الثورة الإسلامیة'.

وأضاف، 'ومن الجانب الآخر كان مستشارا ومساعدا وصدیقا حمیما للإمام الخمینی الراحل (رض) ولم یكن إبنه فقط بل كانت له مكانة خاصة.'

 


العالم


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين