آخر الأخبار :
حزب البعث العربي الاشتراكي: ثورة 21 سبتمبر ربطت القضية الوطنية والقومية والإسلامية الشرطة الفرنسية تعتقل العشرات من محتجي حركة (السترات الصفراء) أحزاب عربية تدعو إلى وقف العدوان على اليمن طيران العدوان يشن سلسلة غارات على أربع محافظات القياده القطرية للبعث :ما حدث في عدن هو مؤامرة ترتبط بمشروع خارجي يستهدف تفتيت اليمن وتمزيق وحدته روحاني: الشعب السوري هو من يقرر مستقبل بلده المقداد: ضرورة احترام سيادة الدول ووحدة شعبها والحفاظ على السلم والأمن الدوليين متحدث القوات المسلحة: مصفاتي بقيق وخريص لازالت في مرمى نيراننا الصحة تدشن غداً حملة طارئة للتحصين ضد الكوليرا في ثلاث مديريات بأمانة العاصمة أحزاب المشترك تدين الاستهداف الجبان لوزير المياه والبيئة

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

عبد الحكيم عبد الناصر: سورية تنتصر والمرتمون في أحضان الرجعية يرفضون رؤية الحقيقة

عبد الحكيم عبد الناصر: سورية تنتصر والمرتمون في أحضان الرجعية يرفضون رؤية الحقيقة

الجماهير برس - بيروت      
   الجمعة ( 29-09-2017 ) الساعة ( 9:02:43 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

أكد عبد الحكيم نجل الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر أن سورية تنتصر وترفع رأس الأمة عاليا وسيسجل التاريخ بطولات الجيش العربي السوري العظيم ومواقف قيادته الحكيمة.

وشدد عبد الناصر في حديث لصحيفة البناء اللبنانية نشرته اليوم على دعم الحكومة الشرعية في سورية في مواجهة المخطط الذي يستهدفها وقال: إن “من يستهجنون دعم الحكومة السورية مرتمون في أحضان الرجعية ويرفضون رؤية الحقيقة”.

ولفت عبد الناصر إلى أن ما يحدث في سورية “واضح لكل ذي بصر وضمير فهناك مخطط لتمزيق سورية وإنهاكها بحرب تدميرية دنيئة يشارك فيها الكيان الصهيوني بشكل مفضوح وواضح” منوها في الوقت نفسه بموقف حلفاء الجيش العربي السوري ولا سيما حزب الله وإيران وروسيا الاتحادية.

من جهة أخرى أكد عبد الناصر أن مشروع تفتيت مصر اجتماعيا وطائفيا لن ينجح لافتا إلى أن مصر حكومة وشعبا باتت تدرك جيدا أن ما يحاك لسورية وشعبها وجيشها ووحدتها هو ذاته ما يحاك لمصر التي تحارب الإرهاب أيضا.

وحذر عبد الناصر من ان مخطط الكيان الصهيوني وحلفائه من قوى الاستعمار العالمي وعلى رأسهم الولايات المتحدة هدفه الا تكون أمتنا مستقلة القرار كما أنهم لا يريدون نظاما حرا ومستقلا لها لذلك فإن الوضع لم يكن يوما جيدا ولا سيما أن بعض الحكام العرب منذ ما قبل ثورة (يوليو 1952) وحتى اليوم لم يخرجوا من عباءة سيدهم الأمريكي ولا عن طوعه وقد تكون هذه المرحلة هي “فعلا أسوأ مراحل الأمة التاريخية من فظاعة الانحطاط والخيانة” التي أصبحت مكشوفة وعلى الملأ لكنها “مرحلة عابرة ولن تدوم لأن فطرة الشعوب العربية ستغلب هذا الانحطاط الذي ابتدأته الفطرة السورية الأصيلة بتطهير سورية من قوى الانحطاط والبغي الممولة من الصهاينة والرجعية العربية”.


سانا


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين