آخر الأخبار :
الصحفيون العرب يطرقون أبواب دمشق ويتضامنون مع القدس مقتل وإصابة عشرة يمنيين في غارات لطيران النظام السعودي الرئيس الإيراني: أمريكا والصهاينة لن ينجحوا في مؤامرتهم ضد القدس مظاهرتان حاشدتان أمام السفارتين الأمريكيتين في بيروت وجاكرتا تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ “التحالف الدولي” تمثلت بتدمير الرقة المقت: قرار ترامب حول القدس ضرب للقيم والرموز رئيس الوزراء العراقي يعلن إنتهاء الحرب على تنظيم (داعش) في بلاده رئيس الوزراء يترأس اجتماع حكومي لمناقشة المهام ذات الأولوية وتطبيع الأوضاع طيران العدوان السعودي يقصف مبنى قناة اليمن الفضائية ميدل إيست آي: قنبلة ترامب للفلسطينيين جاءت بضمانة أمراء تلال الصحراء

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المجموعات الإرهابية التكفيرية باتت تهدد وحدة المجتمع العربي و الإسلامي؟

نعم
لا
لا أعرف

قيادي في حركة الجهاد الاسلامي :من يتهم ايران بانها العدو عليه ان يقدم نصف او ربع ماتقدمه ايران للشعب الفلسطيني عموما و للمقاومة الفلسطينية بشكل خاص

قيادي في حركة الجهاد الاسلامي :من يتهم ايران بانها العدو عليه ان يقدم نصف او ربع ماتقدمه ايران للشعب الفلسطيني عموما و للمقاومة الفلسطينية بشكل خاص

الجماهير برس - متابعات      
   الخميس ( 22-06-2017 ) الساعة ( 10:39:55 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، في حوار مع وكالة تسنيم: نقر و نعترف و نسجل للامام الخميني رحمة الله عليه و لخليفته في ايران الامام الخامنئي ايضا التزامهم بنهج القضية الفلسطينية وحمايتها. وفي حوار مع مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء، عبر الهاتف، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش: نتوجه بالتحية للشعب الايراني المسلم الشقيق بمناسبة قرب عيد الفطر المبارك اسال الله ان يكون عيدا مباركا علينا و عليكم وعلى ابناء الامة الاسلامية والعربية عموما. الدور الإيراني في احياء القضية الفلسطينية وحول دور الامام الخميني والامام الخامنئي في عدم تهميش القضية الفلسطينية ودعمها، قال: "نحن نقر و نعترف و نسجل للامام الخميني (رحمة الله عليه) و لخليفته في ايران الامام الخامنئي ايضا التزامهم بنهج القضية الفلسطينية وحمايتها وهذا تجلى عندما اقدم الامام الخميني على اغلاق السفارة الصهيونية في طهران والتي كانت قد افتتحها شاه ايران هناك وجعلها سفارة فلسطين الدائمة ورفع مستوى التمثيل الدبلوماسي من قائم بالاعمال الى مستوى سفير فلسطين الدائم في طهران". وتابع: "والعنوان الثاني لهذا الدعم والتركيز هو قرار الامام الخميني رحمة الله عليه بجعل الجمعة الاخيرة من شهر رمضان يوما للقدس العالمي والعنوان الثالث هو دعم القضية الفلسطينية وبالذات دعم المقاومة الفلسطينية الدائم ضد العدو الصهيوني". فلسطين القضية المركزية لإيران واضاف: "كل هذه شواهد على ان ايران و قيادتها بدءا من المؤسس الخميني رحمة الله عليه وصولا للامام الخامنئي حفظه الله الى الشعب الايراني كله بان فلسطين بالنسبة اليهم قضية مركزية و انها دائما ترعى هذا الخيار وترعى هذا العنوان باعتبار ان هذا الكيان طارئ وان المطلوب هو مواجهته والتصدي له و اعتقد ان الدعوة الدائمة باعتبار يوم الجمعة الاخيرة من شهر رمضان يوما للقدس العالمي هو يوم للتاكيد على مركزية فلسطين وهي دعوة مستمرة للامة العربية و الاسلامية للعودة لخيار فلسطين كخيار تطهري وكخيار وحدوي وكخيار يجمع عليه ابناء الامة جميعا". الازمات الطارئة تؤثر ولا تؤذي وحول التطورات و الازمات الراهنة في الاقليم وتاثيرها على القضية الفلسطينية، قال: "بلا شك اثرت هذه الازمات وهذه الخسائر الهائلة التي تتلقاها الامة اليوم بسبب ما سمي بالربيع العربي وهو الخريف العربي مع الاسف الشديد اقول بان هذه الازمات تؤثر ولكنها لا تؤذي فلسطين لماذا لان فلسطين قضية مركزية وهذه الازمات هي طارئة على الامة ومفتعلة على الامة" . فلسطين عامل مساند في توجيه دفة الأمة وأكد البطش أن: "الصرعات المذهبية و الصرعات العرقية في الامة هذه كلها صراعات مفتعلة افتعلها الغرب وعملائه في المنطقة لكي يصرفوا الامة عن فلسطين ولذلك فلسطين قضية مركزية وستبقى القضية وسيتوقف ان شاء الله نزيف الدم في الامة وستبقى فلسطين عاملا مساعدا و مساندا في توجيه دفة الامة والقول المستمر بان فلسطين هي القضية المركزية هنا ينبغي ان يكون محط الرحال للامة و مقدم المجاهدين على ارض فلسطين من اجل استعادة القدس مسرى النبي (ص)" . التطبيع كارثة كبيرة لحقت بالأمة وحول الاجابة على تطبيع العلاقات بين الانظمة العربية ومع الكيان الصهوني، قال: "بلا شك ان فتح العلاقات التجارية والسياسية غير المعلنة بين العدو الصهيوني و الدول العربية هي كارثة كبيرة لحقت بالامة العربية والاسلامية عندما يعترف العرب الرسميون اقصد هنا والانظمة العربية، بشرعية المحتل الصهيوني لفلسطين وتبدا في التطبيع معه اعتقد بان هذه الخطوة هي من اجل حماية عروشهم وحماية انظمتهم وهو تجاوز لكل القيم الاسلامية والعربية القومية وتجاوزا كذلك للنبي محمد (ص) في هذا الامر. ندين التطبيع ونأمل صحوة الضمائر واستدرك قائلا: "لذا نحن ندين كافة اشكال التطبيع بين العدو الصهيوني و بين الانظمة العربية ونامل من صحوة هذه الضمائر و ان تتوقف كل اشكال التطبيع مع هذا العدو لان المستفيد الاكبر منه هو اسرائيل، هذه الانظمة لم تجنِ و لن تجني من التطبيع إلا الخيبة وشرعنة الاحتلال وكذلك ان تكون هي في مواجهة الجماهير العربية و الاسلامية ومواجهة القضية الفلسطينية من خلال الاعتراف بشرعية المحتل على ارض فلسطين". شيطنة إيران مخطط امريكي وحول المحاولات مستمرة من قبل انظمة عربية وبالذات بعد ما عرف بقمة الرياض، قال البطش: دعوة مستمرة لشيطنة ايران وكذلك جعلها فزاعة ان تستخدم كفزاعة امريكية ضد الانظمة العربية وبالذات ضد السعودية و الخليج (الفارسي)، انا اقول لاشقائنا العرب هذا الادعاء بان الايرانيين عدو هذه فزاعة امريكية من اجل بيع السلاح وتدفق المليارات لجيب ترامب وبالتالي هو عندما يريد ان يبيع الاسلحة القديمة لديه في المخازن يذهب لفزاعة ايران بانها العدو وانها الخطر الاكبر على العالم العربي و بالذات هي عدو للخليج (الفارسي) وبالتالي تقوم هذه الدول بشراء السلاح بالمليارات في خطوة لمساعدة ترامب ولانقاذ الاقتصاد الامريكي. الحقائق على الارض تقول بان ايران تتحمل اعباء المقاومة واضاف: "اما محاولة جعل ايران عدو فهي محاولات مستمرة منذ سنوات لكنها فشلت و انا اؤكد لكم ان هذا المسعى سيفشل لان الحقائق على الارض تقول بان ايران هي ليست بعدو بل ايران هي دولة اسلامية شقيقة وهي دولة تتحمل اعباء المقاومة في فلسطين وهي دولة تتحمل اعباء المقاومة في القدس وتقدم كل اشكال الدعم للمقاومة الفلسطينية المسلحة والغير مسلحة وجماهير الشعب الفلسطيني كذلك على كل المستويات وبالتالي المحاولات لشيطنة ايران وجعلها العدو هذا مسعى مستمر من قبل الاسرائيلي والغربي وعلى راسها الولايات المتحدة الامريكية برضى بعض الانظمة لكي تقول لهذه الانظمة للجماهير لا تذهبوا لخيار الجهاد ولا تذهبوا لخيار المقاومة ولا لخيار الثورة لان من يرعى الثورة و المقاومة هي ايران وهذا الادعاء باطل ونحن نؤكد بان ايران هي دولة اسلامية شقيقة و ان العدو بالنسبة لدينا هي العدو الصهيوني وان القضية المركزية هي فلسطين و ان العدو المركزي لنا هو الكيان الصهيوني". كل بوصلة لاتشير الى القدس خاطئة ومشبوهة وعن الاسماء والمسميات التنظيمية التي برزت مؤخرا في المنطقة العربية، اكد البطش ان "كل بوصلة لاتشير الى القدس فانها بوصلة خاطئة ومشبوهة واي صراع هامشي وعنوان يقود هذا الصراع بعيد عن فلسطين هو لا يخدم الا الاعداء ولا يخدم اجندة القدس وبالتالي اي مسميات تنظيمية مهما كان اسمها لامعا او اسم اسلامي او وطني او قومي او عروبي او اي اسم آخر اي عنوان واي شعار ياخذ الناس بعيد عن فلسطين هو شعار خاطئ واي بوصلة لاتشير الى القدس فانها بوصلة مشبوهة". يوم القدس العالمي يوم لصحوة الضمير العربي وعن يوم القدس العالمي، مكانته واهميته، قال البطش: "يوم القدس العالمي كما هو يوما لصحوة الضمير العربي اتجاه القدس وهو ايضا يوما للتاكيد على مركزية القدس وعلى مركزية فلسطين وهو يوم للتاكيد مجددا على ان العدو الصهيوني هو عدو مركزي لهذه الامة وبالتالي بلا شك فان هذا يساهم في تقريب وجهات النظر وتقريب الامة وهذا اليوم نعم دعا اليه الامام الخميني ولكن اليوم تحيه الجماهير في هذا اليوم ان هذا اليوم الجماهير العربية و الاسلامية سواء كانت من تحب ايران او من لاتتفق مع ايران يحيه انصار الخميني والخامنئي من انصار اهل البيت ويحيه ايضا اهالي السنة في فلسطين ومصر ربما وفي سوريا و لبنان وان هذه القضايا كما قلت يوم القدس العالمي يوحد بين الناس ويوم القدس العالمي يساهم في تقريب وجهات النظر بين كل اشكال الاجتهادات والاختلافات الفكرية والسياسية لان عنوانه فلسطين وفلسطين توحد دائما وبالتالي لقد اصاب الامام الخميني وقد كان موفقا عندما دعا الى هذا اليوم وهو يوم للوحدة الاسلامية ويوم للتاكيد على فلسطين ومركزيتها". ندعو العرب ليحذوا حذو إيران واختم البطش بتوجيه التحية مجددا الى "اخواننا و اشقائنا في الجمهورية الاسلامية في ايران داعين المولى سبحانه وتعالى الحفظ و الصون والسلامة والازدها وان يجنبهم ربنا عزوجل كل المضيقات و كل الفتن وكل المحاولات البائسة التي تريد ان تاخذ ايران بعيدة لكي تصبح ايران عدوة لهذه الامة وكما قلت فان ايران بالنسبة الينا هي دولة اسلامية شقيقة قدمت و تقدم ما ينبغي عليها لدعم القضية الفلسطينية ونامل ان يحذو حذوها جميع الاشقاء العرب يا ليت من يتهم ايران بانها العدو ان يقدم نصف او ربع ماتقدمه ايران للشعب الفلسطيني عموما و للمقاومة الفلسطينية بشكل خاص .

وكالة تسنيم الدولية للانباء


اضف تعليقك على الفيس بوك
جميع الحقوق محفوظة لـ © الجماهير برس
برمجة وتصميم كليفر ديزاين